الحكومة الموقتة تدين «تصفية جنود الجيش الليبي في غريان».. و«الوفاق» تنفي

قوات تابعة لعملية بركان الغضب داخل مدينة غريان، 26 يونيو 2019، (الإنترنت)

أدانت الحكومة الليبية الموقتة، ما سمته «العمل الإجرامي الغادر الذي تعرض له عدد من جرحى قواتنا المسلحة العربية الليبية في مستشفى غريان.. ارتقى إثر هذا الفعل عدد من الشهداء إلى الجنان العلية

وأضافت الحكومة الليبية الموقتة في بيان اليوم، أن «هذا العمل البشع جريمة نكراء ترفضه كل الأعراف والمعاهدات الإنسانية، وتنكره جميع المواثيق الحربية التي تجرِّمُ قتل الجرحى والأسرى».

ودانت الحكومة ما وصفته «الصمت المريب من قبل بعثة الأمم المتحدة وعلى رأسها غسان سلامة حيال هذه الجريمة النكراء، ونعده موالة واضحة للمجرمين، وتسترا على جرائمهم، وتكتما على فضائعهم».

عميد بلدية غريان ينفي تصفية أسرى «القيادة العامة»

في سياق متصل نفت لجنة الطوارئ المنبثقة عن حكومة الوفاق الوطني، تصفية جرحى القوات التابعة للجيش الوطني الليبي، بعد انسحاب الأخير من غريان، وسيطرة الجيش التابع لحكومة الوفاق على المدينة أمس الأول.

وأكدت لجنة الطوارئ في بيان اليوم، أنها وقفت على جميع الحالات التي تتلقى العلاج بالمستشفي أثناء زيارة أعضاء اللجنة لمدينة غريان «بعد ساعات من تحريرها وأن جرحى قوات الكرامة يتلقون الرعاية الصحية اللازمة تحت إشراف الأطقم الطبية المختصة بمستشفى غريان التعليمي أسوة بجرحى القوات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني».

وطالبت اللجنة جميع المنظمات الدولية والأهلية المعنية بحقوق الإنسان بزيارة المدينة للوقوف على الحقائق عن قرب وتعهدت بتقديم كافة التسهيلات اللازمة لها.

المزيد من بوابة الوسط