دينغوف يعلق على مبادرة المشير حفتر ويرى روسيا «المنصة الرئيسة» للحل في ليبيا

رئيس مجموعة الاتصال الروسية الخاصة بالتسوية الليبية، ليف دينغوف. (أرشيفية: الإنترنت)

علق رئيس مجموعة الاتصال الروسية الخاصة بالتسوية الليبية، ليف دينغوف، اليوم الخميس على المبادرة التي أعلنها القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر خلال الأيام الماضية، مشيرًا إلى أن موسكو يمكن أن تصبح «المنصة الرئيسة لحل الأزمة في ليبيا» وفق ما نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وقالت وكالة «سبوتنيك» الروسية إن دينغوف اعتبر أن مبادرة المشير خليفة حفتر «لعقد منتدى للمصالحة الوطنية بعد الاستيلاء على طرابلس، حيث توجد الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة، أمر غير منطقي».

وبيَّن دينغوف قائلاً: «لا أرى أي منطق في أفعال حفتر. إذا كان يريد حل القضية في ليبيا بالطرق السلمية اليوم، فلماذا الاستيلاء على طرابلس؟ هذا سؤال أود طرحه فيما يتعلق بالمبادرة الجديدة التي طرحها».

وأوضح «تخيلوا أنه عند الاستيلاء على طرابلس، فإن عددًا معينًا من الأشخاص الذين عانوا من الهجوم، سيقبلونه من طرف واحد ويقولون دعونا نعقد المنتدى (للمصالحة الوطنية). هذا أمر غير منطقي على الأقل».

وأكد رئيس مجموعة الاتصال الروسية المعنية بليبيا أن موسكو لا ترى حل القضية الليبية «إلا من خلال إقامة حوار بين رئيس الحكومة في طرابلس، فائز سراج، وحفتر وغيرهما من الأطراف في ليبيا»، لافتًا إلى أن «روسيا يمكن أن تصبح المنصة الرئيسة لحل الأزمة في ليبيا».

وأضاف رئيس مجموعة الاتصال الروسية لشؤون التسوية في ليبيا خلال جلسة نادي «فالداي» للحوار قائلاً: «روسيا اليوم هي المنصة، التي يمكن أن تصبح الرئيسة في عملية التسوية السلمية، نحن مستعدون لاستقبال الجميع، ومستعدون لمساعدة الجميع، لم نكن قط أصدقاء لأي ممثل أو لاعب ليبي ضد آخر».