سيالة يلقي كلمة دول شمال أفريقيا في «منتدى بكين»

وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر خلال الاجتماع الوزاري في بكين لتنفيذ توصيات قمة «الصين - إفريقيا»، 25 يونيو 2019، (وزارة الخارجية)

ألقى وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد سيالة، كلمة دول شمال أفريقيا خلال اجتماع المنسقين بمنتدى التعاون «الصيني - الأفريقي»، المنعقد اليوم الخميس في بكين.

وفي البداية، أكد سيالة تقدير إقليم شمال أفريقيا لتمسك الصين بتعزيز الشراكة مع البلدان الإفريقية، ما انعكس جلياً من خلال التدابير الثمانية الكبرى التي تم الإعلان عنها خلال قمة بيكين الماضية، وفق ما جاء في صفحة «خارجية الوفاق»، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الخميس.

وتابع: «تؤكد بلداننا عزمها الكامل على المساهمة بفاعلية في تنفيذ توصيات قمة بيكين على كافة الأصعدة والمجالات، للرقي بالشراكة الصينية الإفريقية إلى مستويات أعلى، وتحقيق الهدف الرامي إلى بناء مجتمع مصير مشترك بين الصين وإفريقيا».

وأكمل: «وقد عملت دول الإقليم على إعداد برامج وطنية كفيلة بمتابعة توصيات قمة بيكين، عبر التنسيق بين مختلف القطاعات والهيئات الحكومية المعنية، وتوفير المناخ الملائم للتعاون مع الجانب الصيني في إطار المنتدى».

وأردف: «ساهمت دول شمال إفريقيا مع دول القارة، بدور فعال على المستوى الإقليمي والدولي وبذلت الجهد مقدرة للوصول إلى أعلى معدلات النمو لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفي هذا الإطار يمثل منتدى التعاون الإفريقي الصيني أهم الأليات الداعمة لتجسيد أجندة الإتحاد الإفريقي للتنمية 2063».

اقرأ أيضًا: سيالة في «اجتماع بكين»: دول شمال أفريقيا مهتمة بتعزيز التعاون مع الصين

وأشار إلى أن دول شمال إفريقيا «كانت سباقة في الانضمام إلى مبادرة الحزام والطريق التي تتماشى مع رؤيتها في مجال الاندماج الإقليمي والقاري، إذ أن الموقع الجغرافي المتميز للإقليم يسمح له بلعب دور محوري في إطار هذه المبادرة، فهو همزة وصل مع كل غرب آسيا وجنوب أوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء، ما يسمح بتعزيز الاندماج بين البلدان الأفريقية، وتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية بينها وبين الصين».

ووعد بأن تقدم دول الإقليم التسهيلات الضرورية لتوفير البيئة الملائمة لتنفيذ المشاريع التي تندرج ضمن هذه المبادرة، منوهًا بترحيبها بدعوة الحكومة الصينية إلى إقامة المعرض الصيني الإفريقي للاقتصاد والتجارة الذي ستنظم دورته الأولى بمدينة تشانشا بعد يومين، وعقب: «إننا على يقين بأنه سيشكل مناسبة لرجال الأعمال والإقتصاد الأفارقة والصينيين على حد سواء لاستكشاف فرص التعاون الممكنة وربط علاقات تعاون مثمرة».

وأكد ترحيب دول شمال إفريقيا بالشركات الصينية الراغبة في الاستثمار لديها، ودعاها إلى اغتنام المقومات المعتبرة التي تزخر بها هذه الدول، وانتهاز الفرص التي تتيحها الاتفاقيات المبرمة مع الصين.

واختتم: «إن بلداننا تشيد بالمكانة التي يحظى بها مجال تثمين الموارد البشرية على مستوى منتدى التعاون الإفريقي الصيني، وذلك بالنظر إلى مساهمة ذلك في تعزيز أواصر التواصل والصداقة بين الشعب الصيني والشعوب الإفريقية، من جهة، وكذلك السماح للجانب الإفريقي بالاستفادة من نقل التكنولوجيا وتكوين الإطارات والطلبة في مختلف المجالات وأننا على يقين بأن التعاون في مختلف المجالات، وعلى يقين بأن التعاون في هذا المجال سيتعزز أكثر مستقبلاً على ضوء التوصيات الهامة التي أنبتقت عن قمة بيكين في هذا الشأن».

المزيد من بوابة الوسط