استطلاع: غالبية الليبيين يعتقدون أن بلدهم أشبه بالديكتاتورية

كشف استطلاع للآراء شمل الليبيين أعدته «شبكة البارومتر العربي» البحثية لصالح قناة «بي بي سي» العربية أن غالبية الليبيين يعتقدون أن بلدهم أشبه بالديكتاتورية من النمط الديمقراطي، بينما يصنفون ثلاث دول في قائمة التهديدات الخارجية، فيما يفكر واحد من كل خمسة ليبيين في الهجرة.

وخلص الاستطلاع، الذي شارك فيه أكثر من 25 ألفا من سكان عشر دول بالإضافة إلى الأراضي الفلسطينية في أواخر عام 2018 وربيع عام 2019، أن أغلبية الليبيين شأنهم شأن نظرائهم في الجزائر والسودان البلدان التي تشهد اضطرابات أمنية وسياسية يعتقدون أن بلدهم أشبه بالديكتاتورية عام 2019.

وبخصوص قائمة التهديدات الخارجية لاستقرار أمنها الوطني تتصدر إسرائيل القائمة بنسبة 24% تليها الولايات المتحدة الأميركية بـ17% ثم السعودية.

كما بينت نتائج الاستطلاع في كل المناطق التي أجري فيها أن المشاركين يضعون الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وسياساته الشرق أوسطية في المرتبة الأخيرة في المقارنة بين الرئيس التركي طيب رجب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وفضل المشاركون في ليبيا ولبنان ومصر فقط سياسات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على سياسات إردوغان.

من جهة أخرى عبر واحد من كل خمسة ليبيين مشاركين في الاستطلاع عن رغبتهم في الهجرة، والسبب الرئيسي لذلك اقتصادي بالأساس فيما يفضلون الهجرة إلى دول أوروبا تليها أمريكا الشمالية ودول الخليج.

وبخصوص مظاهر التدين كشف الاستطلاع أن عددا متزايدا باضطراد من العرب يديرون ظهورهم للدين والتدين. فمنذ عام 2013، ارتفعت نسبة الذين يصفون أنفسهم بأنهم «غير متدينين» من 8% إلى 13%. ويصف ثلث التونسيين وربع الليبيين أنفسهم هكذا، أما في مصر فقد تضاعف حجم هذه المجموعة بينما تضاعف حجمها أربع مرات في المغرب.