قنونو يعلن سيطرة «قوات الوفاق» على غريان

الناطق باسم قوات الجيش الليبي التابعة لحكومة الوفاق الوطني العقيد محمد قنونو. (الإنترنت)

أعلن الناطق باسم قوات الجيش الليبي التابعة لحكومة الوفاق الوطني العقيد محمد قنونو أن «مدينة غريان تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق بالكامل»، فيما تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا وتسجيلات مصورة لقوات حكومة الوفاق داخل المدينة.

وقال قنونو في تصريح إلى قناة «ليبيا الأحرار» مساء اليوم إن «مدينة غريان تحت سيطرة قوات الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني بالكامل عبر عملية عسكرية وتنسيق بين القادة العسكريين في كافة المحاور وسلاح الجو»، مشيرا إلى أنه «تم تنفيذ ضربات عبر سلاح الجو صباح اليوم وغنم عدد من الآليات وأسر عدد من قوات حفتر خلال عملية التقدم».

وأوضح قنونو للقناة أن «عمليات التنسيق مستمرة لتأمين المدينة»، مؤكدا «استمرار العمليات العسكرية جنوب طرابلس حسب الخطط الموضوعة وبأقل الخسائر في صفوف قوات حكومة الوفاق الوطني».

كما أعلن المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب» أن قوات حكومة الوفاق تمكنت من «بسط سيطرتها على وسط غريان وفندق الرابطة ومستشفى المدينة، وكافة مراكز السيطرة بالمدينة»، كما اقتحمت «مقر غرفة العمليات التابعة (للقيادة العامة بقيادة اللواء) عبدالسلام الحاسي، ومعسكراته بالكامل».

وقال المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب» عبر صفحة العملية على «فيسبوك» إن تقدم القوات التابعة لحكومة الوفاق إلى غريان جاء «بعد انتفاضة من الداخل. ووصول دعم من خارج المدينة، في عملية خطط لها بإحكام، ودعمها نسور الجو باحترافية كاملة، لإنجاز العملية في أقل من أربع وعشرين ساعة».

لكن الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري أكد من جهته أن الاشتباكات في غريان لا تزال مستمرة مع قوات حكومة الوفاق الوطني، وأن قوات الجيش الوطني «لا تزال تسيطر على الموقف في المنطقة».

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، «اليوم هناك محاولة لزعزعة الاستقرار في منطقة جبل غريان، هذا المعركة بدأت على (فيسبوك) قبل أن تبدأ على أرض الواقع ومنطقة العمليات، لكن قواتنا لا تزال تسيطر على الموقف في المنطقة».

ونوه المسماري إلى أن القتال في غريان «لا يزال مستمرا، ونطمئن الجميع بأن الموقف تحت السيطرة ونحيي كافة الوحدات التابعة للقوات المسلحة التي تخوض معركة الكرامة لتحرير العاصمة من كافة المليشيات والعصابات الإجرامية».