101 بئر مياه تعرضت للتخريب.. وفيروس المعدة مجرد إشاعة

دخل مشروع النهر الصناعي دائرة الاستهداف تخريباً وسرقة وتدميراً منذ دخول البلاد دوامة الفوضى والانفلات الأمني، رغم أن هذا المشروع هو شريان الحياة الذي يهدف إلى استخراج ونقل المياه الجوفية من خلال منظومات لنقل كميات كبيرة من المياه الكامنة في أعماق الصحراء إلى المناطق الساحلية الآهلة بالسكان.

ويؤكد مسؤول الإعلام بجهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي، توفيق الشويهدي في حوار مع «الوسط»، أن الجهاز يدار بإدارة واحدة متماسكة همها إيصال المياه إلى مستحقيها، مشيراً إلى أن عدد موظفي مشروع النهر الصناعي على مستوي ليبيا 3750 موظفاً وموظفه.

للاطلاع على العدد 187 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

في المقابل، يشكو المسؤول بهذا المشروع من استمرار عمليات التخريب التي تطال منظومات النهر، والإجراءات الروتينية القاتلة التي يفرضها المصرف المركزي في طرابلس، وتعوق تمويل الجهاز، وإلى نص الحوار:

● تتكرر في السنوات الأخيرة ظاهرة الاعتداء على مرافق مشروع جهاز النهر الصناعي.. فما حجم هذه الخسائر؟
- أغلب مواقع الجهاز تعرضت إلى السرقة والنهب والتخريب عقب أحداث 17 فبراير، مخلفة خسائر تقدر بمئات الملايين، فقد تعرض 101 بئر تابعة لجهاز النهر الصناعي للتخريب والاعتداء والسرقة، أغلبها في الحقل الشمالي الغربي لحقول منظومة الحساونة–سهل الجفارة، أما إجمالي أعداد الآبار فهو 1149 بئراً.

● وماذا عن انقطاع المياه في مدينة بنغازي مؤخراً؟
- المحطه «670» على خط إجدابيا–بنغازي في منطقة بها ضغط مياه عالٍ جداً، وقد حاول أحد المواطنين مد وصلة غير شرعية فانفجرت المياه بقوة، مما أدى إلى تسرب مئات الآلاف من الأمتار المكعبة.

وبذلت فرق مهندسي وفنيي موقع أجدابيا جهداً استمر إلى 6 أيام متواصلة حتى عادت المياه إلى مستحقيها، يشار إلى أن خزان (عمر المختار)، الذي يسع إلى 4.7 مليون متر مكعب، يضخ المياه يومياً إلى بنغازي، وتحتاج المدينة 280.000 متر مكعب من المياه يومياً.

● ما دوافع المجموعات التي تعتدي على الآبار لتخريب محطات الضخ شرق البلاد.. وبالعموم؟
- السرقة، والنهب، والتخريب سواء للمعدات أو المولدات الكهربائية أو تركيب الوصلات غير الشرعية.

● وماذا عن إجراءات حماية المحطات وخزانات وخطوط النهر الصناعي؟
- كتيبة أمن وحماية مشروع النهر الصناعي هي المكلفة حماية وأمن المشروع، وحقول المياه بمواقع الحساونة وتازربو والسرير كانت تتعرض إلى هجمات من التنظيمات الإرهابية بين العامين 2015 و2018، ولكن الهجمات والسرقات والاعتداءات تراجعت بعد قيام القوات المسلحة الليبية بتحرير الجنوب، وباتت الاعتداءات قليلة شيئاً فشيئاً.

● ما أهم المشاكل التي تواجه إدارة جهاز النهر الصناعي؟
- الجهاز يواجه عدة صعوبات أبرزها عدم تخصيص ميزانية له طيلة الثماني السنوات الماضية، فتعطلت وتأخرت عدة مشاريع مهمه جداً لاستكمال باقي المنظومات والأعمال المكملة لها.

● وما أهم تلك المشاريع والمنظومات التي لم تستكمل؟
- منظومة غدامس زوارة–الزاوية، ووصلة الكفرة–السرير، وعدم البدء في أعمال منظومة أجدابيا–طبرق، التي تعتبر منظومة مهمة جداً لتغذية المدن والمناطق شرق مدينة بنغازي، بالإضافة إلى إعادة تأهيل منظومة القرضابية–السدادة التي تعرضت في السنوات الماضية إلى التخريب والسرقة والنهب.

ناهيك عن النقص الشديد في الإمكانات والمعدات وقطع الغيار، بسبب الإجراءات الروتينية القاتلة النى يديرها المصرف المركزي طرابلس وعدم تقديره لدور الجهاز لتأمين الإمداد المائي للمدن، كما أن الشبكة الداخلية لمدينة بنغازي متهالكة ولم تستبدل في أغلب المناطق منذ مدة طويلة، علاوة على خروج غالبية الشركات الأجنبية المنفذة للمشاريع بالجهاز منذ ذلك الوقت وحتى هذه اللحظة، وهي خسارة كبيرة تكبدها الجهاز.

● هل هناك خطة طوارئ في حال انقطاع مياه المنظومة؟
- لا توجد خطة طوارئ لتوفير المياه في مدينتي بنغازي وطرابلس من مصادر أخرى في حالة انقطاع مياه النهر لأي سبب كان، والمصدر الثاني والمساعد للمصدر الرئيسي لمشروع النهر الصناعي في بنغازي هو صيانة وتشغيل آبار سيدي منصور وآبار بنينا (بتوفير المضخات الجديدة).

للاطلاع على العدد 187 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

● كيف يمكن إعادة الآبار المتوقفة للعمل بعد تعرضها للتخريب؟
- تحتاج الآبار التى تعرضت للنهب والسرقة والتدمير من قبل الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون والتنظيمات الإرهابية إلى جهد مالي وفني لإعادتها إلى الخدمة، التي يقدر عددها بـ101 بئر، وفقد 400 ألف متر مكعب من المياه.

● ما حقيقة ما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن انتشار فيروس في المعدة بسبب المياه في بنغازي وتسجيل حالات نزلات معوية؟
- ما يتردد عن أن المياه هي سبب وقوع حالات النزلة المعوية محض إشاعات، والغرض منها نشر الفوضى والذعر بين المواطنين، فمصادر المياه بمشروع النهر الصناعي تعتبر طبيعية وذات درجة نقاوة عالية تنبع من خزانات جوفية يتراوح فيها المؤشر الرئيسي- وهو مجموع الأملاح الكلية الذائبه (TDS)- بين 200 و800 ملي غرام / لتر.

● هل هناك إجراءات أمان للمياه؟
- جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي يتبع آلية دقيقة جداً أثناء التعامل مع المياه، إذ لا تدخل خزان الطلحية -المغذي الرئيسي لمدينة بنغازي–إلا بعد أخذ عينه منها وتحليلها وإضافة الكلور لتطهيرها، والخزان محكم الإغلاق وبمواصفات عالمية، ويسع 200 ألف متر مكعب من المياه، لذا نطمئن الجميع بأن مياه النهر الصناعي نقية وصحية.