البرلمان الأوروبي يدعو فرنسا وإيطاليا «للعمل سوياً» لإخراج ليبيا من الوضع الراهن

رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني (الإنترنت)

قال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني، إنه ما لم تعمل فرنسا وإيطاليا معا لحل الأزمة الليبية فلن نتمكن من إيجاد مخرج من الوضع الحالي.

وكان تاياني يرد على سؤال لجريدة «لانوفال تريبون» الفرنسية اليوم الجمعة، حول تصوره لسياسة أوروبية لأفريقيا، بالنظر إلى المصالح الاقتصادية لقوى أوروبية متنافسة.

وأوضح رئيس البرلمان الأوروبي أن المصلحة الوطنية لن تسمح لوحدها بمواجهة تحديات التنمية في أفريقيا، داعيا النظر إلى المشكلة الليبية «فإذا لم تعمل فرنسا وإيطاليا معا، فكيف يمكننا إيجاد مخرج من الوضع الحالي؟ لن ننجح أبدًا!» وفق تعبيره.

وحول استجابة الاتحاد الأوروبي لمنع ما يوصف بـ«أسواق العبيد في ليبيا» أكد انطونيو تاياني عملهم في آخر قمة أوروبية - أفريقية في كوت ديفوار لحل أزمة الهجرة، «لكن الوضع خارج عن السيطرة تماما بسبب نشاط سلطتين مختلفتين لذا أطالب بإيجاد حل للسلام قبل ضمان حقوق الإنسان».

البرلمان الأوروبي ينتقد فرنسا ويطالب بتدخل فوري قبل «الفوضى»

وبشكل عام شدد المسؤول الاوروبي على ضرورة مواجهة تحدي المتاجرين بالبشر والمخدرات والأسلحة لأنهم نفس الأفراد الذين ينشطون في تهريب المهاجرين.

ويواجه الاتحاد الأوروبي ضغوطا متزايدة من أجل إغلاق الموانئ أمام قوافل المهاجرين القادمين من ليبيا لكن عدة حكومات مقتنعة بصعوبة تجسيد ذلك، ويؤكدون أن الحاجة تبقى ملحة لوضع خطة مارشال لإفريقيا لحل ازمة الهجرة.

المزيد من بوابة الوسط