رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق يعدل عن الاستقالة

متظاهرون في طبرق يطالبون بوالخطابية بالتراجع عن الاستقالة. (صفحة المجلس البلدي طبرق على فيسبوك)

عدل رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق، فرج بوالخطابية، مساء اليوم الأربعاء، عن الاستقالة التي أعلنها مساء أمس الثلاثاء، بعد خروج تظاهرة كبيرة في ميدان الشهداء وسط المدينة نظمها النشطاء والحكماء والأعيان ومنظمات المجتمع المدني لمطالبته بالتراجع عنها.

وقال عبدالله النيبو أحد منظمي التظاهرة لـ«بوابة الوسط»: إن التظاهرة جاءت لتأييد رئيس المجلس التسييري للبلدية فرج بوالخطابية واثنائه عن الاستقالة «لأننا شعرنا بالتغيير خلال فترة عمل المجلس التسييري فوجب علينا الخروج والمطالبة بالعدول عن الإستقالة».

وأضاف النيبو أن المجلس التسييري لبلدية طبرق بقيادة بوالخطابية «قام بخطوات جبارة داخل بلدية طبرق آخرها حملة إزالة العشوائيات من على الطرق الرئيسيّة والفرعية بالمدينة».

اقرأ أيضا: استقالة رئيس وأعضاء المجلس التسييري لبلدية طبرق

من جهته قال رئيس المجلس التسييري للبلدية، فرج بوالخطابية في كلمة وجهها للمتظاهرين الذين طالبوه بالعدول عن الاستقالة «إن المجلس التسييري عدل عن استقالته استجابة لمطالبات أهالي طبرق لنا بالعدول عن الاستقالة».

وأكد بوالخطابية أن البلدية ستستمر في عملها «بشرط تعاون كافة المواطنين والقبائل مع لجنة الإزالة والتعاون مع رجال الأمن والجيش وتشكيل لجان لحل كافة القضايا العالقة بالمدينة».

وقال الناطق باسم بلدية طبرق، مروان يونس أمس الثلاثاء إن «الجميع فوجئ بالاستقالة التي أعلنها رئيس المجلس التسييري للبلدية فرج بوالخطابية أثناء حضوره حفل تأبين أحد أبناء المدينة الليلة الماضية، والتي بررها بسبب ظروفه الصحية وتبعتها استقالة أعضاء المجلس التسييري».

اقرأ أيضا: الناطق باسم بلدية طبرق: فوجئنا باستقالة الخطابية وسبب الاستقالة الحقيقي لم يُعلن

وأضاف يونس لـ«بوابة الوسط» أن «سبب الاستقالة الحقيقي لم يعلن عنه رئيس المجلس التسييري، لكن من وجهة نظري أن أسباب الاستقالة عدم التعاون مع المجلس التسييري في حملة الإزالة التي كان قد أطلقها المجلس قبل أيام، ومشكلة جامعة طبرق المغلقة منذ أكثر من شهر بسبب مشاكل قبلية، بجانب عدم تعاون الحكومة الموقتة في صرف ميزانية لبلدية طبرق منذ ستة أشهر».