مدير خدمات الكلى ببنغازي: المركز عاجز عن استقبال الزيادة الطردية في أعداد المرضى

قال المدير العام لمركز خدمات الكلى ببنغازي، دكتور وسام الدرسي، إن القدرة الاستيعابية للمركز «باتت عاجزة عن استقبال الزيادة الطردية في أعداد المرضى» ونتيجة لذلك، جرى إنشاء فرعين للمركز في عيادتي الليثي، وسيدي يونس لـ«تخفيف العبء عن المركز».

وأكد الدرسي لوكالة الأنباء الليبية «وال» الأربعاء أن «المركز يستقبل أسبوعيًا مرضى جددًا يعانون من الفشل الكلوي، ما بين مريض إلى اثنين»، واصفًا ذلك بـ«الكارثة»، مشيرًا إلى أن مركز خدمات الكلى «يستقبل العدد الأكبر منهم».

وأوضح الدرسي أن من بين أسباب الزيادة في أعداد مرضى الفشل الكلوي، «تعرض مرضى السكري وضغط الدم إلى مضاعفات يضطر عندها إلى تلقيهم جلسات الغسل الدموي».

ولفت المدير العام لمركز خدمات الكلى إلى أن وزير الصحة بالحكومة الموقتة سعد عقوب «وافق على إجراءات التعاقد مع عدد 19 ممرضًا سيباشرون العمل في المركز خلال الأسبوع المقبل، وذلك لتغطية العجز الذي كان يعاني منه المركز».

وأشار الدرسي إلى أن عدد مرضى الفشل الكلوي في مدينة بنغازي «بلغ 580 مريضًا يتلقون جلسات الغسيل الدموي في مركز خدمات الكلى في الهواري ومركز بنغازي الطبي وعيادة الليثي وعيادة سيدي يونس».

وقال إن مشكلة واجهتنا في استقبال عدد 40 مريضًا، فتمت إحالتهم إلى عيادة الليثي، باشر عدد 17 مريضًا منهم في تلقي جلسات الغسيل، بينما طالب آخرون منهم بتلقي جلسات الغسيل في المركز بحسب ما صرّح به المرضى لمدير عام المركز.

إلى ذلك أشار المكتب الإعلامي في مركز خدمات الكلى عبر الصفحة الرسمية للمركز على «فيسبوك» إلى موافقة رئيس الحكومة الموقتة على توفير احتياجات المركز من أجهزة ومعدات طبية.

وأضاف المكتب أنه بوقفة من وزير الصحة الدكتور سعد عقوب تمت إحالة تلك الاحتياجات إلى لجنة إعمار بنغازي لتنفيذها في القريب العاجل، كما قام الوزير بالاتصال بمجلس الوزراء وإصدار قرار بتعيين عناصر طبية وطبية مساعدة للعمل بالمركز، وأكد مكتب الإعلام  وصول القرار إلى إدارة المركز وجرى البدء في تسلم إجراءات المشمولين بالقرار.

كلمات مفتاحية