سبع دول أوروبية تدعو لعدم عرقلة عمل خفر السواحل الليبي

مهاجرون يجلسون في قاعدة بحرية بعد انقاذهم من قبل خفر السواحل في طرابلس في ليبيا. (رويترز)

قال زعماء سبع دول في جنوب الاتحاد الأوروبي، إن جميع السفن العاملة في البحر المتوسط يجب أن تحترم القوانين الدولية وأن تتوقف عن «عرقلة» عمليات خفر السواحل الليبية.

وعلى الرغم من الانتقادات اللاذعة من جانب المنظمات الإنسانية، عبر رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات عن شكره لخفر السواحل الليبي لدوره في عمليات إنقاذ المهاجرين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

إنقاذ 60 مهاجرًا غير شرعي على متن قارب مطاطي شمال الخمس

وقال موسكات إن خفر السواحل الليبي الذي يقوم بإعادة المهاجرين إلى ليبيا بعد اعتراض قواربهم يقوم «بعمل بارع».

وتبنى زعماء سبع دول من الاتحاد الأوروبي، وهي فرنسا واليونان وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا وقبرص ومالطا، موقفا مشتركا بشأن القضايا الرئيسية الجمعة في مالطا قبل قمة مجلس الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

وتقع إيطاليا ومالطا بشكل خاص عند الخط الأمامي من ملحمة الهجرة حيث يواجه باقي الاتحاد الأوروبي مأزقا بشأن ما يجب فعله بالمهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر.

وفي معرض حديثه عن الصراع في ليبيا، دعا موسكات إلى مزيد من التعاون مع الأمم المتحدة مؤكدا أن الاستقرار في أفريقيا أمر حاسم بالنسبة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

وقال بيان في نهاية القمة إن «تصاعد العنف في ليبيا يمثل تهديدا لاستقرار البلاد والمنطقة ما يسهم في زيادة خطر الإرهاب».