السراج يدعو إلى ضغط أوروبي على الدول الداعمة للقوات «المعتدية» على طرابلس

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج. (الإنترنت)

جدد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج دعوته الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على «الدول التي تزود الميليشيات المعتدية على طرابلس بالأسلحة والأموال، للتوقف عن هذا الدعم الذي يساهم في تهديد حياة المدنيين ويعد خرقاً لقرار مجلس الأمن الدولي»، وفق قوله.

وجاءت دعوة السراج خلال محادثة هاتفية أجرتها معه ظهر اليوم الخميس، الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغريني.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على «فيسبوك» إن المحادثة الهاتفية بين السراج وموغيريني «تناولت مستجدات الوضع العام في ليبيا وتداعيات الاعتداء على العاصمة طرابلس».

وأوضح المكتب الإعلامي أن السراج «جدد ترحيبه بالموقف الأوروبي الذي تضمنه البيان المشترك لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، الذين نددوا من خلاله بالهجوم العسكري على طرابلس، والذي يضاعف مخاطر التهديد الإرهابي في ليبيا والمنطقة».

وأكد رئيس المجلس الرئاسي خلال المحادثة أن «مقاومة الاعتداء» على طرابلس «مستمرة وإلى أن يتم دحره»، مشددا على أنه «لا تراجع عن هدف بناء الدولة المدنية الديموقراطية»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي.

اقرأ أيضا: في اتصال هاتفي مع السراج ...موغيريني تجدد التأكيد على عدم إمكانية حل الأزمة الليبية بالوسائل العسكرية

وأضاف المكتب الإعلامي أن موغيريني من جهتها قالت «إن الجهود الأوروبية تنصب على وقف إطلاق النار والعودة لمسار التسوية السياسية، مؤكدة رفضها للهجمات التي تطال المدنيين، كما أكدت على موقف الاتحاد الأوروبي بأنه لا حل عسكري للأزمة في ليبيا».