«إل فوليو» الإيطالية: تداعيات الحرب في ليبيا ستطال روما عن قرب

رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت صحيفة «إل فوليو» الإيطالية، إن «تداعيات الحرب في ليبيا ستطال إيطاليا عن قرب».

وكشفت الصحيفة عن ضغوط «غير رسمية» تمارسها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على روما لحثها على إرسال كتيبة جنود إيطالية إلى شرق سورية للقيام بمهام تدريبية، متسائلة: «لماذا يجب أن نساعد ترامب على الوفاء بوعد سحب جنوده من سورية،  بينما تمنح الإدارة الأمريكية الضوء الأخضر لحرب أهلية في طرابلس، أمام سواحلنا الجنوبية؟»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن «تداعيات الحرب في ليبيا ستطال إيطاليا عن قرب، وبالتالي لماذا علينا الانشغال بالشأن السوري، إذا كان ترامب، الذي بوسعه وقف الحرب في ليبيا عبر تغريدة، ترك الأوضاع تتجه نحو الكارثة؟».

وحذر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، في وقت سابق، من عواقب استمرار الحرب في ليبيا، قائلا، إنه «لن يكون من الممكن السيطرة على تدفق المهاجرين إلى إيطاليا إضافة إلى زيادة خطر الإرهاب»، متوقعًا «دعمًا ملموسًا من إيطاليا».

وكان السيناتور في الحزب الجمهوري الأميركي ليندسي غراهام ذكر مؤخرا خلال زيارة إلى روما أن إدارة واشنطن تطلب من إيطاليا المساهمة بوحدة عسكرية، إلى جانب فرنسا وبريطانيا وغيرها، لمساعدة أمريكا على تحقيق الاستقرار في شمال شرق سورية.

وقال غراهام، المقرب من ترامب،  خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة إيطالية: «يوجد في شمال شرق سورية خطران: هما عودة تنظيم داعش والاشتباك المحتمل بين تركيا وقوات سورية الديمقراطية»، مشيرًا إلى أن «مشاركة إيطاليا في تشكيل منطقة عازلة بين تركيا والأكراد، سيكون مؤشرًا على تواصل العلاقة القوية القائمة بين واشنطن وروما، التي نعتبرها واحدة من أهم حلفائنا».