السراج: البلاد كانت على أبواب تسوية سياسية

فلئز السراج مع أعضاء لجنة الاطلاع الأوروبية رفيعة المستوى, 10 يونيو 2019 (حكومة الوفاق)

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إن البلاد كانت على أبواب تسوية سياسية بعد لقائه السادس في أبوظبي مع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، حيث تم التأكيد على جملة من القضايا أبرزها، استبعاد الحل العسكري، ودعم المؤتمر الوطني الجامع، ووضع إستراتيجية لبناء الجيش الليبي الموحد تحت السلطة المدنية، وتبني مسار إعلامي ناضج بعيداً عن خطاب التأجيج والكراهية.

وأوضح السراج، خلال لقائه رئيس وأعضاء لجنة الاطلاع الأوروبية رفيعة المستوى، والتي تضم شخصيات سياسية ودبلوماسية وأكاديمية وإعلامية من مختلف الدول الأوروبية، أن «ما حدث من اعتداء على طرابلس هو محاولة انقلاب لتقويض العملية السياسية، ورفض عملي للانتخابات وللدولة المدنية»، مشيرا إلى أن «ما شجع حفتر لاتخاذ هذا المسلك هو ما حصل عليه من دعم وتسليح من بعض الدول حتى توهم أن في مقدوره اجتياح طرابلس خلال أيام»، وفق بيان للمجلس الرئاسي اليوم.

مجلس الأمن الدولي يمدد حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا

وتناول السراج نتائج المواجهات المسلحة التي تشهدها ضواحي العاصمة طرابلس منذ الرابع من أبريل، وما خلفته من خسائر بشرية ومادية وموجات نزوح للسكان، قائلا «إننا دعاة سلام واضطررنا لخوض هذه الحرب.. وسنعود وجميع الليبيين إلى طاولة الحوار فور دحر العدوان وعودة القوات المعتدية من حيث أتت، وفق آلية وترتيبات وقواعد جديدة للعملية السياسية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزتها الحرب».

المزيد من بوابة الوسط