«مفوضية اللاجئين»: فيضانات غات أجبرت 2500 شخص على الفرار من منازلهم

نفوق ماشية في غات جراء الفيضانات التي اجتاحت المدينة. (الإنترنت)

قال الناطق باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تشارلي ياكسلي، إن أكثر من 2500 شخصًا أُجبروا على الفرار من منازلهم بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات شديدة في بلدة غات، (1300 كلم جنوب غرب العاصمة طرابلس).

وأكد الناطق باسم المفوضية تشارلي ياكسلي، في مؤتمر صحفي عُـقد مساء أمس بمقر المنظمة في جنيف، أن الأمطار التي بدأت بالهطول في 28 مايو أدت إلى مقتل أربعة أشخاص حتى الآن، بينما أُصيب ثلاثون آخرون، مشيرًا إلى أن المفوضية تهرع إلى إيصال المساعدات إلى المنطقة، بحسب بيان نشره الموقع الرسمي لمفوضية اللاجئين.

وأوضح أن «عديد الأشخاص اُضطروا للانتقال والسكن مع الأقارب، بينما لجأ آخرون إلى مواقع موقتة كالمدارس وغيرها من المرافق المجتمعية»، مؤكدًا أن «الفيضانات المتزايدة تسببت في أضرار مادية جسيمة، وتعطل عديد الطرق الرئيسية بعد تعرضها لأضرار، فيما غمرت المياه مستشفى غات وهي الوحيدة في المنطقة».

وأشار ياكسلي إلى تسبب الأمطار في تعطيل شبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية لعدة أيام، وتعرض المنازل والمحاصيل في بعض المناطق للدمار، متوقعًا أن الأشخاص الذين يعتمدون على أراضيهم الزراعية كمصدر وحيد لدخلهم، سيواجهون «تحديات هائلة».

وقال: «إن جميع سكان غات البالغ عددهم 20 ألف نسمة يحتاجون الآن إلى دعم إنساني (..) هناك حاجة ماسة للمأوى والغذاء والمواد الأساسية»، مشيرًا إلى أن المفوضية أرسلت مواد الإغاثة الأساسية، بما في ذلك الخيام العائلية والمراتب والبطانيات والمياه الصالحة للشرب وأدوات المطبخ والمصابيح الشمسية والأغطية البلاستيكية والملابس لـ 400 أسرة».

وتابع أنه «تم تحميل المساعدات على متن شاحنات وهي في طريقها إلى غات»، مشيرًا إلى أن شريك المفوضية المحلي، الهيئة الليبية للإغاثة، تتواجد على الأرض، حيث أجرت استعداداتها لاستلام مواد الإغاثة وتنظيم توزيعها بسرعة على السكان المتضررين.