الاتحاد الأوروبي يجدد الدعوة لإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا

مهاجرون أفارقة في مركز احتجاز في الزاوية 27 إبريل 2019. (فرانس برس)

نفى الاتحاد الأوروبي، تمويله مركزًا حكوميًا لاحتجاز المهاجرين في ليبيا، يتعرضون فيه لـ«انتهاكات صارخة» لحقوق الإنسان.

وقالت الناطقة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني: «موقفنا واضح، يجب إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشارت الناطقة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي مايا كوسيانيتش، إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل مع المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتحسين حياة الموجودين في ليبيا.

وكان الاتحاد وصف شروط احتجاز المهاجرين في ليبيا بـ«الرهيبة»، مؤكداً ضرورة إجلاء هؤلاء وإعادتهم إما إلى بلدانهم الأصلية أو لبلدان أخرى آمنة.

وتشير العديد من التقارير إلى أن الاتحاد الأوروبي ساهم العام الماضي في تمويل عمليات إجلاء 15 ألف مهاجر عالقين في ليبيا تمت إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.

وكرر الاتحاد الأوروبي قوله بأنه يعمل مع المنظمات الدولية لضمان احترام حقوق الإنسان في مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا، «يجب أن يكون كل عمل متوافقاً مع قيمنا».

وحول ما إذا كان للاتحاد مراقبين دائمين أو موقتين في مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا، اكتفت كوسيانيتش بالحديث عن اتصالات مع المنظمات الدولية بهذا الشأن وعن وجود بعثة أوروبية تنشط في ليبيا وفي تونس أيضا.