بلدي براك الشاطئ يناشد من لديهم الإمكانيات لتقديم يد العون لأهالي غات

مشاهد من الدمار الذي خلفته سيول غات على أحياء المدينة, 6 يونيو 2019 (بلدي غات)

ناشد المجلس البلدي براك الشاطئ، جميع من لديهم  الإمكانيات لتقديم يد العون والمساعدة لأهالي مدينة غات.

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ للمجلس البلدي عقد مساء أمس الخميس، إثر إطلاق بلدية غاث نداء استغاثة وإعلان غات مدينة منكوبة بسبب السيول العارمة والتي أدت لحدوث أضرار جسيمة في جميع المرافق العامة للبلدية.

وطالب «بلدي براك الشاطئ»، جميع من لديهم الإمكانيات، التواصل مع مكتب الزكاة بالشاطئ لتجهيز قوافل الإغاثة وإرسالها للمجلس البلدي غات، مستنكرًا صمت الحكومة الليبية وعجزها عن تقديم المساعدة.

وأعلنت الشركة القابضة للاتصالات، أنها أرسلت فِرق صيانة تابعة لمنطقة اتصالات سبها إلى مدينة غات، لإعادة خدمات الاتصالات والإنترنت، بعد انقطاعها جراء الفيضانات التي اجتاحت أغلب أرجاء المدينة.

اقرأ أيضًا: شركة الكهرباء: لا يمكن إعادة التيار إلى غات في الوقت الحالي بسبب ارتفاع منسوب المياه

وأشار إلى أن العمل جارٍ على تجهيز وإرسال قافلة إغاثة للاحتياجات الأساسية لأهلنا بالمدينة، من خلال لجنة الإغاثة بالقطاع، وبالتنسيق مع الحركة العامة للكشافة وعميد بلدية غات.

وكان عميد غات، قوماني صالح قال في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن الوضع في البلدية «يزداد سوءًا» وأن «السيول والأمطار مستمرة» منذ الإثنين الماضي، مشيرًا إلى أنها وصلت إلى منطقة تهالا التي تبعد عن مركز المدينة 60 كلم من ناحية الشمال.

وقال صالح، إن الوضع الإنساني في بلدية غات «أصبح كارثيًا والمواطنون في البلدية يعانون من الظروف الصعبة نتيجة ما آلت إليه الأوضاع في مناطق المدينة»، موضحًا أن شحنات الإغاثة التي وصلت من العاصمة طرابلس شملت مستلزمات طبية ومحركات كهرباء وأدوية.

بعد انقطاعها جراء الفيضانات.. إرسال فرق صيانة إلى غات لإعادة الاتصالات والإنترنت

المزيد من بوابة الوسط