«أمن الجفارة» تنفي التنسيق مع بعض أهالي العزيزية للدخول للمنطقة للاطمئنان على منازلهم

قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني خلال اشتباكات في منطقة عين زارة جنوب طرابلس. (محمود تركية، أ ف ب)

نفت مديرية أمن الجفارة، التنسيق مع بعض أهالي العزيزية للدخول إلى المنطقة أمس الخميس، للاطمئنان على منازلهم، مشيرة إلى أنه لم يكن هناك أي تنسيق مسبق مع المديرية على مثل هذا الإجراء.

وقالت مديرية أمن الجفارة، في بيان نشرته وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، إن مديرية الأمن تعلم جيدًا أن المنطقة تعتبر «عسكرية».

وأكدت مديرية الأمن، لسكان منطقة العزيزية والساعدية بصفة خاصة والجفارة بصفة عامة أن «المنطقة سوف تعود آمنة على أن تفعل جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية والخدمية لتعود إلى سابق عهدها، لحماية المواطنين وسلامتهم».

ودعت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، المواطنين إلى عدم الانجرار وراء الشائعات، التي «يطلقها ضعفاء النفوس الذين لا هدف لهم سوى استغلال هذه الظروف التي تمر بها البلاد».