السراج يتفق مع رئيس الوزراء المالطي على تفعيل اتفاقيات التعاون الصحي

اتفق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، خلال محادثات أجراها اليوم الاثنين في العاصمة المالطية فاليتا مع رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات، على تفعيل اتفاقيات التعاون الصحي بين البلدين بما يسهل علاج الجرحى والمصابين جراء الحرب في العاصمة طرابلس.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك» إن محادثات السراج وموسكات «تناولت مستجدات الوضع في ليبيا في ظل الاعتداء الذي تتعرض له العاصمة طرابلس منذ 4 أبريل الماضي، كما تم بحث عدد من ملفات التعاون المشترك».

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن السراج وصل في وقت سابق اليوم إلى مالطا في زيارة تستغرق بضع ساعات على رأس وفد يضم المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومدير عام الشركة الليبية للاستثمارات الخارجية، والمستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي، وانضم للوفد سفير ليبيا لدى مالطا.

وأضاف المكتب الإعلامي أن المحادثات بين السراج ورئيس الوزراء المالطي حضرها عدد من مسؤولي الحكومة المالطية والوفد المرافق للسراج، وتطرقت إلى تنمية المشاريع الاستثمارية المشتركة ومواصلة الاجتماعات بالخصوص.

وخلال الاجتماع جدد موسكات دعمه لحكومة الوفاق الوطني، معلناً رفضه الهجوم على طرابلس ومبدياً الأسف لما أسفرعنه هذا الهجوم من خسائر بشرية ومادية، مؤكدًا أنه «لا حل عسكريًا للأزمة الليبية، وضرورة العودة لمسار الحل السياسي».

من جهته، عبّــر السراج عن شكره «لموقف جمهورية مالطا الصديقة، وحرص رئيس الوزراء والحكومة المالطية على استقرار ليبيا وإنهاء العدوان»، مؤكداً أن حكومة الوفاق «اضطرت للحرب دفاعاً عن العاصمة وهي عازمة على الاستمرار في مقاومة العدوان بكل قوة، وإلى أن تنسحب القوات المعتدية وتعود من حيث جاءت».

وقال المكتب الإعلامي إن السراج وموسكات اتفقا خلال المحادثات على أهمية التنسيق والتشاور بينهما حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والعمل على تفعيل عدد من اتفاقات التعاون، انطلاقًا مما يجمع البلدين الصديقين من روابط تاريخية وعلاقات متميزة.

وأضاف المكتب الإعلامي أن رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء المالطي اتفقا كذلك «على تفعيل اتفاقيات التعاون الصحي وبما يسهل علاج الجرحى والمصابين إثر الاعتداءات الأخيرة» في طرابلس، و«استئناف الرحلات الجوية التجارية بين البلدين في وقت قريب».

المزيد من بوابة الوسط