«مؤسسة النفط» تعتزم تطوير حقل شمال الحمادة عبر استخدام أحدث تقنيات الإنتاج

اجتماع شركة نفوسة للعمليات النفطية. (مؤسسة النفط)

قالت المؤسسة الوطنية للنفط، إنها تنوي تطوير حقل شمال الحمادة النفطي، التابع لشركة نفوسة للعمليات النفطية، والكائن بالامتياز 47 بحوض غدامس شمال غرب ليبيا.

وأكدت «مؤسسة النفط»، في بيان صادر عنها اليوم الجمعة، أن «الفريق الفني عقد ورشة عمل يوم الاثنين الموافق 20 مايو 2019، لمناقشة المقترحات المقدمة لتطوير الحقل»، مشيرة إلى أن المناقشات تطرقت إلى استخدام أحدث تقنيات الانتاج عن طريق معدات الإنتاج المبكر، إضافة إلى أنسب الطرق المعتمدة للتعامل مع الغاز المصاحب للنفط، والناجم عن عملية الإنتاج.

اقرأ أيضًا: عائدات قياسية للنفط وهجوم الزويتينة يفاقم المخاوف

وأوضحت المؤسسة الوطنية للنفط، أن المناقشات تطرقت إلى التحديات الأخرى التي تواجه الإنتاج، بما في ذلك الطبيعة الجيولوجية للحقل والحلول التقنية المطلوبة.

حضر فعاليات الورشة عن جانب المؤسسة الوطنية للنفط، عضوا مجلس الإدارة، أبو القاسم شنقير، والعماري محمد العماري،  إضافة إلى مدير ادارة تطوير الاحتياطي، نورالدين شقمان، ومدير إدارة الصيانة والمشاريع، نجمي كريم وعدد من المختصين بالإدارات المعنية الأخرى، كما حضر كذلك عن جانب شركة نفوسة للعمليات النفطية، محمد جمال الدين، رئيس لجنة ادارة الشركة، وإلياس العزابي، عضو لجنة الإدارة، بالإضافة إلى عدد من المديرين والمهندسين من إداراتي الجيولوجيا والمكامن.

ولم تقتصر المخاوف من توقف إنتاج النفط الليبي على التأثيرات المحتملة لحرب العاصمة طرابلس التي دخلت شهرها الثاني، بل امتدت أيضاً إلى عمليات إرهابية تستهدف مرافق القطاع وكان آخرها الهجوم على بوابة شركة الزويتينة، ما دعا مؤسسة النفط، على لسان رئيسها مصطفى صنع الله، إلى التحذير من أن استمرار عدم الاستقرار قد يؤدي إلى فقد 95% من إنتاج المؤسسة الوطنية للنفط، التي أعلنت تحقيق إيرادات قياسية بلغت قيمتها 6.27 مليار دولار خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري.