الرئيس الجزائري يعرب عن أسفه لاستمرار الحرب في ليبيا

أعرب رئيس الدولة الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، عن أسفه لاستمرار الاقتتال في ليبيا رغم النداءات الملحة لوقف الأعمال العدائية والعودة إلى الحل السياسي.

جاء ذلك عقب استقبال بن صالح اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ، فايز السراج الذي  رافقــه وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة، إلى جانب مجموعة من المستشارين والمسؤولين العسكريين.

وحسب بيان أصدرته الرئاسة الجزائرية، تناول الجانبان «الأوضاع التي تشهدها ليبيا بوجه عام وبخاصة الأحداث الجارية في طرابلس وتداعياتها الخطيرة على المنطقة ككل».

اقرأ أيضًا.. عدم وقف إطلاق النار في طرابلس يربك الجوار الليبي ويستنفر ويحرك فرنسا

وأعرب بن صالح عن «انشغال الجزائر وقلقها العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا، جراء المواجهات الدائرة هناك وما ترتب عنها من خسائر بشرية ومادية، ناهيك عن العدد المعتبر للنازحين».

كما عبر الرئيس الجزائري المؤقت عن أسفه «لاستمرار الاقتتال رغم النداءات الملحة المختلفة لوقف الأعمال العدائية واستئناف الحوار كحل سياسي لا بديل له للأزمة الليبية».

وأشار بن صالح إلى «جهود الجزائر، على الصعيد الدولي التي ما لبثت ترمي إلى الإسراع في وقف الاقتتال واستمرار المسار السياسي بمشاركة كامل القوى الوطنية الليبية»، مشيرًا الى أن «استمرار هذا الوضع من شأنه أن يعمق الانقسامات ويزيد من الاحتقان السياسي الداخلي ويغذي التدخلات الخارجية، بل يفاقمها».

وزار السراج تونس أول أمس الأربعاء والتقى مع رئيس البلاد الباجي قائد السبسي.

اقرأ أيضًا..السراج يجري محادثات مع السبسي حول مستجدات الوضع في ليبيا

وأوضحت الرئاسة التونسية في بيان أن اللقاء تناول «مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، والجهود المبذولة إقليميًا ودوليًا لوقف الاقتتال وإنهاء العمليات العسكرية، وإفساح المجال للحوار لاستئناف العملية السياسية بين مختلف الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة».

كلمات مفتاحية