بعد لقائه«بن صالح» السراج: الجزائر تدعم حكومة الوفاق الشرعية

رئيس الوزراء الجزائري نورالدين بدوي مع السراج بمطار هواري بومدين. 23 مايو 2019. (إعلام الرئاسي)

أنهى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، زيارة إلى الجزائر استغرقت يومًا واحدًا اطلع خلالها المسؤولين على جهود وقف حرب طرابلس.

وقال السراج، في تصريح للصحفيين، قبيل مغادرته عشية الخميس، إنّ زيارته إلى الجزائر الهدف منها «إطلاع المسؤولين الجزائريين على تطورات الوضع في ليبيا وجهود وقف الحرب على العاصمة طرابلس».

وأشاد السراج بمواقف الجزائر، موضحًا أن «الجزائر تدعم حكومة الوفاق الشرعية وتساند كل جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة».

اقرأ أيضًا.. السراج يختتم زيارته للجزائر بعد سلسلة من الاجتماعات الأمنية والعسكرية

وخلال زيارته حظي السراج، باستقبال من رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح الذي أعرب عن أسفه لـ«تجاهل نداءات وقف الاقتتال في ليبيا محذرًا من تغذية التصعيد العسكري للاحتقان السياسي الداخلي وللانقسامات والتدخلات الخارجية».

وضم الوفد الليبي الذي رافق السراج وزير خارجيته محمد سيالة و مجموعة من المستشارين والمسؤولين العسكريين.

وكان سيالة، طالب دول المغرب العربي بلعب دور أكبر لردّ ما أسماه العدوان عن العاصمة وقيام هذه الدول بدور في الضغط في اتجاه توحيد الموقف الإقليمي والدولي.

وبدت الجولة المغاربية التي قادت رئيس المجلس الرئاسي إلى تونس والجزائر تستهدف حشد موقف إقليمي مشترك لوقف الحرب بعد إخفاق المجتمع الدولي في الضغط على أطراف الصراع لوقف غير مشروط لإطلاق النار.

وعلى هامش زيارته إلى تونس التقى السراج بعدد من سفراء الدول العربية والإفريقية والغربية وصرح بأن «الدعوة لوقف إطلاق النار يجب أن تقترن بعودة القوة المعتدية من حيث أتت والحرب ستنتهي وسيعود الليبيون إلى طاولة الحوار».

وطالب بالإعداد «لعملية سياسية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزتها الحرب والبحث عن آلية للحوار تشمل كل الليبيين دون إقصاء وإيجاد ممثلين آخرين للتفاوض».

كلمات مفتاحية