في آخر يوم عمل... القائم بالأعمال الأميركي يدعو لوقف القتال في طرابلس والعودة لحوار شامل

القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، السفير بيتر وليام بودي. (السفارة الأميركية لدى ليبيا)

دعا القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، السفير بيتر وليام بودي، جميع الأطراف الليبية إلى وقف القتال في طرابلس وما حولها والعودة إلى حوار شامل يشارك فيه كافة شرائح المجتمع الليبي من الغرب والشرق والجنوب.

جاءت دعوة السفير بيتر وليام بودي في بيان أصدره، اليوم الخميس، لمناسبة انتهاء آخر يوم عمل له كرئيس للبعثة الدبلوماسية الأميركية لدى ليبيا، نشرته سفارة الولايات المتحدة عبر موقعها على الإنترنت.

وقال بودي في بيانه «بينما أعود إلى التقاعد، لا يسعني إلاّ أن أعرب عن دهشتي وحزني بسبب الانقسام العميق الذي يقوّض احتمالات بناء مستقبل أفضل لجميع الليبيين». محذرًا من أن «القتال المستمر في طرابلس يدمّر البنية التحتية المدنية الأساسية، ويعرّض للخطر جهود مكافحة الإرهاب بين الولايات المتحدة وليبيا، ويشكل مصدر قلق كبير، ويعرّض حياة المدنيين الأبرياء، بما في ذلك النساء والأطفال للخطر».

وأضاف أنه «في هذه اللحظة الحساسة التي تمرّ بها ليبيا في مرحلتها الانتقالية، يخاطر التموضع العسكري بإعادة ليبيا نحو الفوضى». معتبرًا أن «الوقت قد حان لجميع الأطراف للعودة بسرعة إلى الوساطة السياسية بقيادة الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للمساعدة في تفادي المزيد من التصعيد ورسم الطريق إلى الأمام بما يوفّر الأمن والازدهار لجميع الليبيين».

وأكد بودي أنه يعتقد «اعتقادًا راسخًا أنّ السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا لن يتحققا إلاّ من خلال حلّ سياسي ينبثق من حوار شامل يمثل وجهات نظر وشواغل كافة شرائح المجتمع في جميع أنحاء ليبيا: الشمال والجنوب والشرق والغرب». موضحًا أن «نجاح ذلك الحوار يعتمد على وقف إطلاق النار في طرابلس وما حولها».

ولفت القائم بالأعمال الأميركي إلى أن الشعب الليبي «عانى لفترة طويلة بسبب انعدام الأمن والفساد وتدنّي الخدمات الأساسية ونهب الموارد التي تعود بحق لجميع الليبيين». حاثًا «جميع الأطراف على إلقاء أسلحتها والعودة إلى المفاوضات التي من شأنها أن تُفضي إلى إنهاء دائرة العنف في ليبيا».

يشار إلى أن بودي هو آخر سفير للولايات المتحدة في ليبيا، وعاد في أكتوبر 2018 لرئاسة البعثة الدبلوماسية الأميركية في ليبيا بعد انقطاع لكنه شغل منصب القائم بالأعمال في المكتب الخارجي الليبي الذي يمارس عمله موقتًا من تونس منذ العام 2014.

اقرأ أيضًا: ترامب يرشح ريتشارد نورلاند سفيرا للولايات المتحدة لدى ليبيا

ومطلع أبريل الماضي، اختار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب سفير الولايات المتحدة السابق لدى أوكرانيا وأوزبكستان، ريتشارد نورلاند، سفيرًا جديدًا للولايات المتحدة لدى ليبيا، الذي ينتظر موافقة مجلس الشيوخ على تعيينه رئيسًا للبعثة الدبلوماسية الأميركية في طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط