الخارجية الجزائرية: حاضرون في المشهد الليبي ولن نقبل استمرار حالة عدم الاستقرار

بوقادوم وسيالة خلال لقائهما في الجزائر العاصمة. (وكالة الأنباء الجزائرية)

أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، عبدالعزيز بن علي شريف، «أن الجزائر حاضرة في المشهد الليبي» و«لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تقبل الجزائر استمرار ليبيا في حالة عدم الاستقرار، التي تنجر عنها تداعيات خطيرة جدًا على الأمن والسلم، ليس فقط على ليبيا وإنما على كافة دول الجوار».

جاءت تصريحات شريف عقب محادثات أجراها وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم مع المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي محمد الطاهر سيالة، اليوم الخميس، خلال زيارة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إلى الجزائر العاصمة.

اقرأ أيضًا: السراج يختتم زيارته للجزائر بعد سلسلة من الاجتماعات الأمنية والعسكرية

وقال شريف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية (وأج) إن محادثات بوقادوم وسيالة «تندرج ضمن المشاورات الدائمة والمتواصلة مع الإخوة الليبيين، ومع كل الفاعلين على المستويين الدولي والجهوي، في محاولة لتجاوز الوضع الحالي في ليبيا»، موضحًا أنها تناولت «الوضع السائد في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين».

كما أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية أن «الجزائر لا ترى بديلاً عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا»، مشيرًا إلى «أن العمل والمشاورات واللقاءات مستمرة في سبيل إيجاد حل سياسي للأزمة في ليبيا».

اقرأ أيضًا: الجزائر: استمرار الاقتتال في ليبيا يعمق الانقسامات ويفاقم التدخلات الخارجية

وأكد بن علي شريف في تصريحاته «أن الجزائر حاضرة في المشهد الليبي وستواصل الجهود للوصول إلى حل يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته ويضمن أيضًا الأمن والاستقرار في ليبيا وفي كافة المنطقة».

وأنهى الوفد الليبي برئاسة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج زيارة عمل استمرت يومًا واحدًا إلى الجزائر العاصمة، وكان في وداعه بمطار هواري بومدين كل من رئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي، ووزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم.

الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، عبدالعزيز بن علي شريف. (وكالة الأنباء الجزائرية)