في العدد 183: فشل يلاحق مساعي وقف إطلاق النار و«موائد الرحمن».. تكافل للنازحين

يصدر، اليوم الخميس، العدد 183 من جريدة «الوسط»، حيث يسلط الضوء على الفشل الذي يلاحق المساعي السياسية لوقف إطلاق النار في طرابلس، وفشل المتعاطون معه في إحداث اختراق مهم للمواقف يقود إلى قرار لوقف إطلاق النار على الجبهات المشتعلة منذ حوالي 50 يومًا.

للاطلاع على العدد 183 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتسلط «الوسط» الضوء على تحذيرات مجموعة إدارة الأزمات الدولية من مغبة الصراع الليبي - الليبي على الجبهة المصرفية والمالية بموازاة حرب العاصمة طرابلس، وتأكيدها أن الأزمة تهدد بتفاقم القتال المستعر في طرابلس وإشعال حرب موارد طويلة وتعميق الفجوة بين الشرق والغرب في البلاد، التي ربما تنتهي بتقسيم بلاد.

وتنشر «الوسط» نتائج استطلاع رأي أجراه معهد «غالوب»، إذ خلص إلى أن الظروف المعيشية في ليبيا ازدادت سوءًا، بعدما تبين أن 43% من السكان أقروا بافتقادهم إلى المال لشراء الطعام، و37% يكافحون لإيجاد المأوى و34% يودون الهجرة إلى بلد آخر.

للاطلاع على العدد 183 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وترصد «الوسط» موائد الرحمن في مختلف أنحاء البلاد من خلال تحقيق شامل، حيث تخصص معظم الموائد والسلات الغذائية للأسر النازحة من الحرب على العاصمة طرابلس، أو المهاجرين غير الشرعيين في بعض مدن البلاد.


وفي الصفحات الاقتصادية، تسلط «الوسط» الضوء على المخاوف من توقف إنتاج النفط الليبي والعمليات الإرهابية التي تستهدف مرافق القطاع وكان آخرها الهجوم على بوابة شركة الزويتينة، رغم إعلان المؤسسة الوطنية للنفط عن تحقيق إيرادات قياسية بلغت قيمتها 6.27 مليار دولار خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري.

للاطلاع على العدد 183 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

كما ننشر تقريرًا عن عودة طوابير المواطنين أمام عتبات المصارف لسحب ودائعهم، ولا سيما في شهر رمضان المبارك، والذي سمح فيه لكل زبون بسحب مبلغ ألف دينار فقط، مشيرًا إلى اعتصام عدد من النساء أمام المصرف التجاري الوطني الرئيسي الأسبوع الماضي؛ احتجاجًا على عدم حصولهن على سيولة.

للاطلاع على العدد 183 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتبرز الصفحات الثقافية والفنية معرضًا تشكيليًا أُقيم في «دار حسن الفقيه» بعنوان «ثقافة الفن في البيت الواحد» لتلميذين بالمرحلتين الابتدائية والإعدادية، والمنوعة الليبية الجديدة «معلش يا» التي بدأ عرضها مع انتصاف شهر رمضان الكريم، وتتناول ظاهرة انتشار السلاح في البلاد، والعادات الاجتماعية في الزواج، وموضوعات (السوشيال ميديا) وتأثيرها على المواطنين.
وفي صدر صفحات الرياضة، يُسلط الضوء على النجوم الخمسة المحترفين الذين اعتلوا منصات التتويج مع فرقهم الأجنبية، كما ترصد «الوسط» في موضوع آخر، أثار الحرب الدائرة في طرابلس، على عملية العرض والطلب في احتراف اللاعبين الليبيين بالخارج.
وحول كأس الأمم الأفريقية للاعبين المحليين «الشان»، هناك طرح يتناول «نعمة» الاحتراف، وتأثيرها السلبي على المنتخب الليبي في نسخة «إثيوبيا 2020».

كلمات مفتاحية