مندوب ليبيا بمجلس الأمن يدعو لإيجاد آلية جديدة للحوار وعدم رهن التفاوض بشخص

القائم بأعمال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة السفير المهدي صالح المجربي أمام مجلس الأمن 21 مايو. (البعثة الأممية)

دعا القائم بأعمال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة السفير المهدي صالح المجربي، البعثة الأممية إلى ليبيا لإيجاد «آلية جديدة للحوار تشمل كل الليبيين دون إقصاء مع الأخذ في الاعتبار المعطيات الجديدة وعدم ارتهان العملية التفاوضية بشخص».

وقال المجربي -في كلتمه أمام جلسة مجلس الأمن حول الأوضاع في ليبيا، اليوم الثلاثاء-، إن «نحن كنّا ولازلنا دعاة سلام وتوافق، ولقد اضطررنا للحرب دفاعا عن أهلنا وعاصمتنا، ودفاعا عن أمل الليبيين في الدولة المدنية الديمقراطية»، مضيفًا أن «لا توصيف للعدوان على العاصمة سوى أنه انقلاب على الشرعية وتقويض العملية السياسية ، وسعيا لعودة الحكم الشمولي وحكم الفرد» -بحسب قوله.

اقرأ أيضًا.. بالأرقام.. سلامة يعلن ضحايا شهرين من «حرب العاصمة» في إحاطته لمجلس الأمن

وتابع المجربي موجهًا حديثه لرئيس جلسة مجلس الأمة السفير الإندونيسي السفير ديان تريانسياه دجاني، أننا «نتطلع إلى دعم مجلسكم لجهود غسان سلامة الممثل الخاص للأمين العام، للبدء في عملية سياسية ناجحة، تأخذ في الاعتبار المعطيات الجديدة، وأن تجد البعثة الاممية آلية جديدة للحوار تشمل كل الليبيين دون اقصاء، وعدم ارتهان العملية بشخص».

وقدم مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، اليوم الثلاثاء، إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي حول الوضع في ليبيا، والتي طالب فيها المجتمع الدولي بضرورة التحرك السريع لمنع انزلاق ليبيا إلى حرب أهلية.

اقرأ أيضًا.. نص إحاطة غسان سلامة إلى مجلس الأمن حول الوضع في ليبيا

وكشف سلامة، بالأرقام آخر إحصائية رصدتها البعثة حول ضحايا الحرب، داعيا «الأطراف الفاعلة على الصعيدين الدولي والإقليمي بأن يدركوا أن ليبيا ليست مجرد جائزة ينالها الأقوى، بل إنها بلد يقطنه 6.5 مليون شخص يستحقون السلام».