الجهيناوي: إصرار السراج أو حفتر على الوضع الراهن لا يخدم الليبيين

وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي. (أرشيفية: الإنترنت)

أعرب وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، عن أسفه لعدم وجود رد فعل سريع ومباشر لدعوات وقف الاقتتال في ليبيا والعودة إلى طاولة الحل السياسي.

وقال الجهيناوي في حوار مع وكالة «سبوتنيك» الروسية، اليوم السبت، إن تونس أجرت اتصالات مع مختلف الأطراف الليبية منذ اليوم الأول للعملية العسكرية في طرابلس، وتواصل مساعيها مع كافة الأطراف الدولية لوقف العمليات العسكرية، والعودة إلى المسار السياسي تحت إشراف الأمم المتحدة.

وحول ردود فعل الأطراف الليبية لوقف الاقتتال، استطرد الجهيناوي قائلاً: «لا يوجد رد فعل سريع ومباشر، إلا أن الإصرار على الوضع الراهن لا يخدم الشعب الليبي، سواء كان من المشير حفتر أو حكومة الوفاق» مشيرًا إلى تكلفة حرب العاصمة بنحو 500 قتيل ونحو 2000جريح، «ومن غير المعقول استمرار هذا المشهد»، حسب قوله.

واعتبر الوزير التونسي أن الحل الوحيد للأزمة أن يجتمع الليبيون فيما بينهم ويقرروا الحل التوافقي المناسب للخروج من الأزمة الراهنة بإشراف الأمم المتحدة.

وكان الجهيناوي، قال أمس الجمعة في مؤتمر صحفي في بروكسل، «إن تونس تتواصل مع جميع الأطراف في ليبيا، ونحن لا نرشح طرفًا على آخر، فلدينا هدف واحد هو إحلال السلام لجارتنا ليبيا».