عقيلة صالح يتعهد بتنفيذ احتياجات درنة بالتنسيق مع الحكومة الموقتة

عقيلة صالح مع وفد عمد ومشايخ وأعيان قبائل الحضر في درنة. (الإنرتنت)

تعهد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح «بتنفيذ كل متطلبات واحتياجات مدينة درنة» بالتنسيق مع الحكومة الموقتة والجهات المختصة، مؤكدًا أنه سيكون على تواصل مستمر مع عمد ومشايخ وأعيان قبائل الحضر في درنة «لتذليل الصعاب وتنفيذ كل المتطلبات لتعود المدينة إلى ازدهارها وتساهم في بناء الوطن»، وفق تصريح صحفي للمستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي عبدالكريم المريمي.

جاء تعهد عقيلة صالح خلال لقائه، اليوم السبت، وفدًا من عمد ومشايخ وأعيان قبائل الحضر بمدينة درنة، الذي جرى خلاله مناقشة عدة موضوعات وقضايا.

وقال المريمي إن وفد درنة أعرب «عن تأييده مجلس النواب برئاسة المستشار عقيله صالح والدور الريادي الذي قام به مجلس النواب في إصداره عديد القوانين والقرارات الشجاعة وكذلك تأييدهم القوات المسلحة الليبية لدورهم في تحرير البلاد من داعش والجماعات الإرهابية بقيادة القائد العام المشير أركان حرب خليفة بالقاسم حفتر».

وأضاف المريمي أن الوفد طالب رئيس مجلس النواب بضرورة «اعتماد لائحة تنظم عمل لجان ومجالس الأعيان والحكماء بالبلديات للاعتماد عليها رسميًّا في تقديم المشورة وحل القضايا التى توكل إليها»، و«تشكيل مجلس لإعادة إعمار مدينة درنة من ذوي الاختصاص والخبرة والأعيان».

كما طالب وفد درنة «بعودة المؤسسات التى كانت تعمل بالمدينة ومنها إدارة فروع مصرف الوحدة بالمنطقة الشرقية وشركة ليبيا للتأمين، وحل مشاكل النازحين، الذين فقدوا منازلهم، وبيوتهم وأن تقوم الدولة بوضع برنامج لحل مشاكل درنة من جميع النواحي، خاصة المتعلقة بالتعويضات وجبر الضرر والصيانة وإعادة الإعمار ودعم مؤسسات التعليم والصحة والأمن». 

من جهته عبر رئيس مجلس النواب عن سعادته بلقاء الوفد، وأكد قائلاً: «إن درنة مدينة الجميع وكلنا تعلم في مدارسها ومن معلميها في المناطق المحيطة بها وهي شعاع للعلم والثقافة منذ زمن وعائلاتها وعائلات محيطها نسيجها الاجتماعي واحد، ونعلم أن درنة عانت كثيرًا فترة اختطافها من داعش والجماعات الإرهابية وبعد تحريرها عادت إلى حضن الوطن ومجلس النواب معكم بكل قوة».

المزيد من بوابة الوسط