بنجلاديش تعتقل ثلاثة متورطين في كارثة غرق قارب مهاجرين انطلق من ليبيا

عناصر من الأمن الليبي يحملون جثة رضيع في بلدة الحميدية بعد غرق مركب مهاجرين. (فرانس برس)

أعلنت الشرطة في بنجلاديش، اعتقال ثلاثة أشخاص أعضاء في شبكة لتهريب البشر، لتورطهم في مقتل 39 مواطناً بنغاليًا على الأقل بعد غرق قارب مكتظ كان يحمل على متنه مهاجرين من ليبيا قبالة سواحل تونس في 10 مايو.

اقرأ أيضًا: تونس.. وفاة 70 مهاجرًا وإنقاذ 16 آخرين إثر غرق مركب انطلق من ليبيا

وقال الناطق باسم كتيبة الانتشار السريع البنغالية مفتي محمود خان، إن الكتيبة اعتقلت الثلاثة من أجزاء مختلفة من البلاد، مشيرًا إلى أن «العصابة التي ينتمي إليها الثلاثة أغرت الشباب بخوض الرحلة المحفوفة بالمخاطر بحثًا عن حياة أفضل في أوروبا في مقابل الكثير من الأموال»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وتابع أنه «تعين على كل باحث عن عمل بالخارج دفع مبلغ يتراوح بين 800 ألف إلى مليون تاكا (نحو 9500 إلى 11800 دولار) لترتيب الرحلة من ليبيا».

وفي 9 مايو الجاري، أعلن الهلال الأحمر التونسي أن «أغلب ضحايا القارب الذي كان يقل مهاجرين غير شرعيين، وغرق قبالة السواحل التونسية، وأسفر عن مقتل 60 مهاجرا، هم من بنغلاديش»، موضحاً أن «المهاجرين الذين أنقذوا أوضحوا أنهم انطلقوا مساء الخميس على متن سفينة كبيرة كانت تنقل حوالي 75 شخصا من مدينة زوارة، الساحلية في ليبيا، على بعد 120 كلم غرب طرابلس».

وأوضح أن «المهاجرين نقلوا بعد ذلك إلى زورق مطاطي أصغر حجما كان مكتظا وانقلب بعدها بعشر دقائق، في حوالي منتصف الليل»، مؤكداً أن «المهاجرين قالوا إنهم قضوا 8 ساعات في المياه الباردة، وأنقذهم من الموت صيادون تونسيون اتصلوا بعدها بالبحرية التونسية».

وأكد الهلال الأحمر البنغلاديشي هوية 39 بنغلادشيًا قتلوا في غرق قوارب في البحر المتوسط على ساحل تونس.

المزيد من بوابة الوسط