سفينة إنقاذ إيطالية: زورق دورية ليبية أمرنا بالابتعاد عن المنطقة

مهاجرون أفارقة في مركز احتجاز في الزاوية. (فرانس برس)

قالت سفينة الإنقاذ الإيطالية «سي ووتش»، إن «زورق دورية ليبية اقترب منا عند الفجر وأمرنا بالابتعاد عن المنطقة».

وقالت منظمة (سي ووتش) غير الحكومية، التي أنقذت سفينتها التي تحمل الاسم ذاته، أمس 65 شخصًا على بعد 30 ميلًا بحريًا عن السواحل الليبية، إن «سفينتنا تلقت في الساعات الماضية ردودًا من هولندا ومالطا وإيطاليا، حيث لم تقدم أي واحدة من هذه السلطات دعمًا أو إشارة الى مرفأ آمن (..) ها نحن وحدنا مرة أخرى».

وأشارت المنظمة إلى أن «من بين الـ65 شخصًا الذين تم إنقاذهم، هناك 7 أطفال، اثنان منهم دون سن الـ6 أشهر»، مبينة أن «كادرنا الطبي الموجود على متن السفينة، يبلغ عن حالات التهابات جلدية شديدة بسبب ملامسة خليط الوقود ومياه البحر».

واختتمت المنظمة قائلة، إن «الناجين بعد مرور أكثر من 24 ساعة على إنقاذهم، أصبحوا بحاجة إلى ملاذ آمن الآن».

وكان الناطق باسم القوات البحرية العميد أيوب قاسم، قال إن دورية تابعة للقطاع الأوسط لحرس السواحل تمكنت مساء الثلاثاء الماضي من رصد قارب مطاطي متهالك، عليه مجموعة مهاجرين غير شرعيين، مشيرًا إلى أن القارب كان يحمل على متنه 96 مهاجرًا غير شرعي، كلهم رجال، جرى نقلهم إلى نقطة إنزال الخمس.

مسؤول إيطالي: تدهور الوضع الليبي يؤدي إلى زيادة تدفقات الهجرة

ورأى الرئيس السابق لديوان وزارة الداخلية والمدير الحالي للمجلس الإيطالي للاجئين (CIR) ماريو موركوني، أن «الاضطرابات الليبية تضع إيطاليا على المحك، لا من الناحية الاقتصادية فقط، لكن من وجهة النظر السياسية والإنسانية أيضًا»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشار موركوني إلى أن «الوضع في تدهور ويجب علينا أن نعد أنفسنا لاحتمال زيادة عدد المهاجرين المغادرين نحو بلادنا، وفي الوقت نفسه يجب أن نبدي استعدادنا، كما نفعل في الـ(Cir) أصلا».