فرنسا تدعو إلى الالتزام بمخرجات باریس وبالیرمو وأبوظبي

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في أثينا. (أرشيفية: فرانس برس)

ناشدت فرنسا أطراف النزاع في لیبیا تنفیذ التزاماتهم التي توصلوا إليها في مؤتمرات باریس وبالیرمو وأبوظبي.  

وأعربت الناطقة باسم وزارة الخارجیة الفرنسیة أغنیس فون دیر مول في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء بباريس عن أسفها «لعدم الانتھاء من اتفاق أبوظبي في مارس الماضي» والذي انھار بسبب الحرب في طرابلس.

سلامة: تفاصيل لقاء أبوظبي يملكها حفتر والسراج

وجددت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، التأكيد على «موقف بلادھا المعروف والثابت وھوأن الحل السیاسي فقط برعایة الأمم المتحدة ھو الذي سیمكن من إنھاء النزاع في لیبیا»، بحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الفرنسية.

وفي معرض تعلیقھا على ما تردد من انتقادات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج حول دعم فرنسا لقائد الجيش الوطني المشير خلیفة حفتر، أشارت إلى أن «باریس تدعم حكومة الوفاق الوطني بقیادة فائز السراج».

«جريدة الوسط»: مؤتمر باليرمو.. حضر الجميع وغاب الحل

وأوضحت أن «حكومة السراج تفتح قنوات الحوار مع جمیع الأطراف، لذا فإن باریس تحثھم على استئناف المفاوضات وقبول الوقف الفوري وغیر المشروط لإطلاق النار».

وشددت على «ضرورة أن تستند العملیة السیاسیة والتي تعمل علیھا فرنسا بلا ھوادة مع شركائھا وخاصة الأوروبیین إلى المبادئ والقواعد التي تم الاتفاق علیھا في مؤتمرات باریس وبالیرمو وأبو ظبي»، مؤكدة في الوقت نفسه على «وجوب اضطلاع جمیع الأطراف بمسؤولیاتھا وتنفیذ التزاماتھا».

وخرج لقاء أبوظبي في مارس الماضي بتوافقات على دفع العملیة السیاسیة إلى الأمام تمھیدًا لإجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري، ويزور حفتر روما ثم باريس للاجتماع مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضمن المساعي الدولية للحثّ على وقف إطلاق النار واستئناف محادثات السلام.

«استنتاجات» باليرمو تركز على الانتخابات وتوحيد الجيش والإصلاحات الاقتصادية

المزيد من بوابة الوسط