نيجيريا تشكو من تدفق الأسلحة الليبية عبر مالي والنيجر

وزير الداخلية في جمهورية نيجيريا، عبدالرحمن دامبازو (الإنترنت- أرشيفية)

قال وزير الداخلية في جمهورية نيجيريا، عبدالرحمن دامبازو، إن الاضطرابات المستمرة التي تشهدها ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي أدت لتدفق مختلف أنواع الأسلحة إلى بلاده وانتشار الأنشطة الإجرامية في دول غرب أفريقيا.  

وحثّ دامبازو، في كلمته بالدورة السادسة عشرة للجمعية العامة لرؤساء شرطة غرب أفريقيا التي عقدت في أبوجا أمس الثلاثاء، على «التعاون بشكل أكبر بين دول المنطقة من أجل التصدي للجرائم العابرة للحدود»، مشيرًا في الوقت نفسه إلى «صعوبة مكافحة كل دولة لوحدها الجرائم العابرة للحدود».

اقرأ أيضًا.. الأمم المتحدة تدعو «كافة الأطراف» في ليبيا إلى حل سياسي

قال إن «انتشار الأسلحة يمثل تحديًا كبيرًا لدول المنطقة ولبلاده بسبب تدفقها عبر مالي والنيجر قادمة من ليبيا بعد سقوط القذافي»، مضيفًا أن ليبيا دخلت في نزاع لا يزال مستمرًا وأدى لحدوث اضطرابات أمنية في نيجيريا.

وشدد الوزير على الحاجة للتعاون وتبادل المعلومات بين الأجهزة الأمنية في غرب أفريقيا.

وتنشط جماعة «بوكوحرام» الموالية لتنظيم داعش الإرهابي في نيجيريا، في وقت تخشى الأجهزة الأمنية في كل من تشاد ونيجيريا من خطر تمكن «بوكوحرام» من إقامة خطوط إمداد لها نحو جنوب ليبيا عبر المنطقة الغربية من تشاد.

اقرأ أيضًا.. تسريح قرابة 900 طفل قاتلوا ضد «بوكو حرام» في نيجيريا

وتضم مجموعة دول غرب أفريقيا المعروفة اختصارًا بـ"ايكواس" 15 دولة هي: بنين وبوركينا فاسو والرأس الأخضر وساحل العاج وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو وليبيريا ومالي والنيجر ونيجيريا والسنغال والسيراليون والتوغو، وترأس الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف هذا الاتحاد الاقتصادي.