35 نائبًا يتفقون على إنشاء ديوان عام لمجلس النواب في طرابلس

جانب من اجتماع أعضاء مجلس النواب في طرابلس، 2 مايو 2019 (أرشيفية: الإنترنت)

عقد 35 عضوًا بمجلس النواب، جلسة رابعة، أمس الأحد، بمدينة طرابلس؛ لمناقشة تقارير اللجان المعنية التي جرى تشكيلها في الجلسة السابقة، حسبما قال النائب حمودة سيالة الذي جرى تكليفه ناطقًا باسم النواب في اجتماعهم الماضي.

وقال سيالة في مؤتمر صحفي بثته قناة «ليبيا الأحرار»، «إن النواب اتفقوا على إنشاء ديوان لمجلس النواب في طرابلس، فيما شرعت لجنة مراجعة اللائحة الداخلية في مراجعة جميع القرارات الصادرة عن مجلس النواب بدءًا من سنة 2014 عملاً بالمادة 16 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات سنة 2015».

اقرأ أيضًا.. 47 نائبًا يجتمعون في طرابلس لتفويض رئيس ومقرر لإدارة الجلسات لمدة شهرين

وأضاف: «إن لجنة التواصل الدولي من النواب المجتمعين زارت تونس رفقة مستشارين من المجلس الرئاسي ومجلس الدولة، والتقت أكثر من 17 سفيرًا من دول الاتحاد الأوروبي وغيره؛ لتوضيح موقف النواب من العدوان الذي يشن على العاصمة طرابلس وما تتعرض له العاصمة من قصف عشوائي».

وقال: «إن مجلس النواب كان بصدد تشكيل لجنة للمشاركة في الملتقى الوطني الجامع في غدامس، لكن هجوم طرابلس نسف بالملتقى وضرب به عرض الحائط، وانتقلنا من المفاوضات السياسية إلى الحرب».

واجتمع عدد من النواب في طرابلس، الخميس الماضي، وطالبوا بوقف إطلاق النار في العاصمة وعودة القوات التابعة للقيادة العامة «من حيث أتت».

اقرأ أيضًا.. حمودة سيالة: 35 نائبًا يعقدون جلسة في طرابلس ويشكلون أربع لجان عمل

 

وأكد النواب، في بيان أصدروه في ختام اجتماعهم مرفقًا بأسماء 52 نائبًا، «استمرار انعقاد جلسات المجلس بطرابلس كإجراء تصحيحي؛ حتى يصبح مجلس النواب معبرًا عن تطلعات ومطالب الشعب الليبي»، مشددين على أن «هذه الجلسات ليست انقلابًا أو دعوة للتقسيم، وهذا يؤكده حضور النواب من كل مدن ليبيا».

والأحد قبل الماضي، صوَّت الـ47 عضوًا، على اختيار النائب الصادق الكحيلي رئيسًا، والنائب مصعب العابد مقررًا، والنائب حمودة سيالة ناطقًا باسم المجلس لمدة 45 يومًا.

المزيد من بوابة الوسط