«ستاندرد آند بورز»: إنتاج النفط الليبي تعافى خلال أبريل الماضي

إحدى المنشآت النفطية في ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت وكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس» تعافي مستويات إنتاج ليبيا من النفط خلال شهر أبريل الماضي، مشيرة إلى ارتفاع إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» من أدنى مستوى منذ نحو 4 سنوات.

وأظهر المسح الصادر عن الوكالة الأميركية ارتفاع إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» من الخام من أدنى مستوى في نحو 4 سنوات خلال أبريل الماضي.

وكشف أن إنتاج «أوبك» النفطي ارتفع على أساس شهري بمقدار 30 ألف برميل يوميًّا خلال الشهر الماضي ليصل إلى مستوى 30.26 مليون برميل يوميًّا.

وكانت منظمة «أوبك» أعلنت في مارس الماضي تراجع إنتاجها النفطي للشهر الرابع على التوالي عند أدنى مستوى في أربع سنوات.

وذكر المسح أن مستويات الإنتاج الفردي بين أعضاء «أوبك» الـ 14 تباينت خلال أبريل الماضي مع تراجع الإنتاج في كل من إيران وأنغولا مقابل ارتفاع كبير للإنتاج في نيجيريا والعراق وتعاف في ليبيا وفنزويلا، بحسب ما نقلت «رويترز» اليوم الأحد.

وخفضت السعودية إنتاجها النفطي خلال الشهر الماضي إلى 9.82 مليون برميل يوميًّا، وهو أدنى مستوى في أكثر من أربع سنوات، وفقًا للمسح.

«أوبك»: أحداث ليبيا تؤثر على سوق النفط العالمية

وأشار المسح إلى أن إنتاج إيران تراجع بمقدار 120 ألف برميل يوميًّا ليصل إلى 2.57 مليون برميل يوميًّا خلال الشهر الماضي.

وسجل تعافي إنتاج ليبيا خلال شهر شهدت فيه طرابلس مواجهات عسكرية بين قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وأخرى تابعة لحكومة الوفاق الوطني، ما أثار المخاوف من امتداد حرب العاصمة إلى حقول النفط.

وقال مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في تصريحات له قبل يومين إن الصراع القائم في ليبيا سيُعيق حملة المشتريات التي تعتزم ليبيا القيام بها، التي تبلغ 60 مليار دولار أميركي من الشركات الأميركية المتعلقة بتوفير خدمات للحقول النفطية، وأضاف إن الاشتباكات التي تشهدها طرابلس تمثل تهديدًا للمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي، وتشكل خطرًا على فرص المشتريات المتعلقة به.