تونس.. وفاة 70 مهاجرًا وإنقاذ 16 آخرين إثر غرق مركب انطلق من ليبيا

عناصر من الامن الليبي يحملون جثة رضيع في بلدة الحميدية بعد غرق مركب مهاجرين. (فرانس برس)

أعلنت السلطات التونسية، اليوم الجمعة، وفاة 70 شخصًا على الأقل من المهاجرين الأفارقة، وإنقاذ 16 آخرين، إثر غرق مركب هجرة غير شرعية، انطلق من ليبيا.

ونقلت وكالة «تونس أفريقيا» للأنباء، عن مصدر تأكيده، وفاة 70 مهاجرًا وإنقاذ 16 آخرين، في المياه الدولية قبالة المياه الإقليمية التونسيّة (أكثر من  40  ميلًا بحريا) في ولاية صفاقس.

وأكّد المصدر، أن عمليّة انتشال الجثث لا تزال جارية، ما يجعل عدد الوفيات المسجلة مرشحًا للارتفاع، مشيرًا إلى أن قوارب صيد كانت قريبة من المنطقة التي وقعت فيها الحادثة تمكنت من إنقاذ المهاجرين.

ومن المنتظر نقل الجثث، التي يتواصل انتشالها، إلى قسم الأموات بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة، فيما لم تتوفر بعد معطيات عن الجهة التي ستستقبل وتعتني بالأشخاص الذين تم إنقاذهم.

وأعلنت البحرية الليبية في وقت سابق اليوم، إنقاذ 213 مهاجرًا غير شرعي قبالة ساحل مدينة زليتن على بعد 140 كلم شرق العاصمة طرابلس في عمليتين منفصلتين هذا الأسبوع.

ومن بين المهاجرين الأفارقة الذين تم إنقاذهم، مهاجرون من ليبيا واليمن، لكن لم يذكر البيان أعدادهم بالتفصيل .

وبحسب الناطق باسم البحرية الليبية، فإن المهاجرين نقلوا جميعًا إلى نقطة إنزال الخمس الأربعاء، وسلموا إلى جهاز مكافحة الهجرة غير القانونية، في مركز إيواء الخمس، على بعد 20 كلم غرب زليتن.

وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن البحرية الليبية نفذت 15 عملية منذ بداية 2019، اعترضت خلالها وأنقذت 1287 شخصا.

وقالت منظمة الهجرة الدولية الأسبوع الماضي إن «ليبيا ليست ميناءً آمناً وإن الاعتقال التعسفي للمهاجرين يجب أن ينتهي».