مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة حول الأزمة الإنسانية في ليبيا.. الجمعة

مقاتلون تابعون لحكومة الوفاق في جنوب طرابلس 7 مايو 2019 (فرانس برس)

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، جلسةً مغلقة يُناقش خلالها الأزمة الإنسانيّة التي تشهدها ليبيا بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة في العاصمة طرابلس منذ شهر -وفق ما أعلن دبلوماسيّون الخميس.

ونقلت «فرانس برس»، عن دبلوماسيّين -اشترطوا عدم كشف هوّياتهم-، القول إنّ «بريطانيا طلبت عقد الاجتماع الجمعة، حتى يتسنّى لمسؤول إغاثة أممي إطلاع المجلس على الهجوم الذي تسبّب في نزوح 55 ألف شخص وخلّف أكثر من 430 قتيلاً».

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، إنّ حكومتها ستستمر في العمل ومن خلال مجلس الأمن على إيجاد حلول توافقية لوقف إطلاق النار، في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، وذلك خلال استقبالها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

اقرأ أيضًا.. تيريزا ماي: بريطانيا تواصل جهودها في مجلس الأمن لوقف إطلاق النار بليبيا

وتسعى بريطانيا لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف لإطلاق النار في ليبيا، لكن جهودها باءت بالفشل وسط انقسامات في الهيئة الدولية.

وفشل مجلس الأمن، في 18 إبريل الماضي، وللمرة الرابعة، في الاتفاق على إصدار قرار أو بيان بشأن ليبيا لاستمرار الانقسام بين أعضائه.

اقرأ أيضًا.. مصادر تكشف تفاصيل جلسة مجلس الأمن .. كيف أخفق في بلوغ موقف موحد حيال ليبيا

وتشهد ضواحي العاصمة طرابلس منذ 4 أبريل الماضي، اشتباكات بين القوات التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق، أسفرت عن 443 قتيلًا و2110 من الجرحى، وفق آخر حصيلة أعلنتها منظمة الصحة العالمية أول أمس