صنع الله: حرب طرابلس تعرقل مشتريات نفطية بـ60 مليار دولار

رئيس مؤسسة النفط، في كلمة ألقاها خلال سلسلة حوارات الولايات المتحدة وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. (مؤسسة النفط)

حذر المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، من خطورة «الأعمال العدائية المستمرة التي تشهدها العاصمة طرابلس»، مشيرا إلى أنها تمثل تهديدا مباشرا للمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي.

وقال خلال ملتقى استضافته الغرفة التجارية الثنائية الأميركية – العربية بمدينة هيوستن الأميركي «الصراع القائم يعيق حملة المشتريات التي تعتزم ليبيا القيام بها، والتي تبلغ قيمتها 60 مليار دولار أميركي  من الشركات الأميركية المتخصّصة في توفير الخدمات للحقول النفطية». وأضاف: إن مستهدفات ليبيا من الانتاج  1.4 مليون برميل يوميا مع نهاية العام 2019، و 2.1 مليون برميل يوميا بحلول عام 2023. 

اقرأ أيضًا: «صنع الله» يبحث مع شركاء أميركيين أحدث التقنيات التكنولوجية لتحقيق مستهدفات «الوطنية للنفط»

وتشهد ضواحي العاصمة طرابلس منذ 4 أبريل الجاري، اشتباكات بين القوات التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق، أسفرت عن 443 قتيلًا و2110 من الجرحى، وفق آخر حصيلة أعلنتها منظمة الصحة العالمية، على لسان الناطق باسمها طارق ياساريفيتش.

ونوه صنع الله إلى أن المؤسسة « تنفذ 56 مشروعا رئيسيا، بما في ذلك حفر 38 بئر اختبار و70 بئر تطوير»، مشيرا إلى مساعي المؤسسة إلى الاستثمار في تطوير الحقول الحالية، واستخدام الغاز، وإعادة تأهيل الآبار المغلقة،، وقال «لا يمكننا أن نفعل ذلك لوحدنا، ولذلك نحن نبحث عن الخبرات اللازمة من المورَدين والبائعين وشركات الخدمات الأميركية». 

لكن رئيس مؤسسة النفط استطرد بالقول «ستبوء كلّ هذه المحاولات والمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط بليبيا بالفشل ما لم يتم وضع حدّ نهائي لحالة الحرب هذه»، وأضاف «ولن نتمكن من تنفيذ برنامج العمل هذا إلّا في حال تمكن المجتمع الدولي من فرض وقف لإطلاق النار وضمان عودة جميع الأطراف إلى العملية السياسية».

رئيس مؤسسة النفط، في كلمة ألقاها خلال سلسلة حوارات الولايات المتحدة وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. (مؤسسة النفط)

المزيد من بوابة الوسط