ميركل تطالب بعودة الأطراف الليبية إلى المسار السياسي تحت رعاية أممية

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. (المجلس الرئاسي)

رحبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، باقتراح المبعوث الأممي إلى ليبيا الداعي إلى وقف إطلاق النار خلال شهر رمضان، مطالبة بـ«العودة إلى مسار سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة».

وقال الناطق باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، في بيان نشرته وزارة الخارجية الألمانية، إن ميركل بحثت  أمس الثلاثاء، مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، الوضع في ليبيا منذ بدء حرب العاصمة.

اقرأ أيضًا: وزير الخارجية الألماني يؤكد لـ«السراج» تجنب أي تصعيد إضافي للعنف تمهيدًا للعودة للعملية السياسية

واعتبرت المستشارة الألمانية، أن الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان (السراج وحفتر) في أبوظبي فبراير الماضي، يمثل «ركيزة لحل سياسي للنزاع»، مناشدة الجانبين إبداء الاستعداد للعودة إلى طاولة المفاوضات.

اقرأ أيضًا: «جريدة الوسط»: لقاء السراج - حفتر في أبوظبي خطوة اختبارية نحو تقاسم السلطة

وبحسب الناطق باسم الحكومة الألمانية، فإن ميركل والسراج «ناقشا قضايا وصول المساعدات الإنسانية بالنظر إلى الوضع الصعب في معسكرات اللاجئين في البلاد».

وبدأت المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق وأخرى تابعة للقيادة العامة في 4 أبريل الماضي، مخلفة 443  قتيلًا على الأقل و2110 مصابين، حسب منظمة الصحة العالمية.
ووصل السراج مساء أمس الثلاثاء إلى برلين قادمًا من روما، في إطار جولة أوروبية لـ«توضيح الصورة الحقيقية للأحداث في طرابلس وتداعياتها التي لن تقتصر على ليبيا»، بحسب بيان «الرئاسي».

سلامة: تفاصيل لقاء أبوظبي يملكها حفتر والسراج

المزيد من بوابة الوسط