تظاهرة في بروكسل للتحذير من وضعية اللاجئين في ليبيا

التظاهرة التي نظمت في بروكسل للتحذير من وضع المهاجرين في ليبيا. (بوابة الوسط)

تظاهر مئات الأشخاص ظهر اليوم الاثنين في ساحة شومان، قبالة مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، ضد مخيمات اللاجئين في ليبيا، والتي يعتبرونها «غير إنسانية».

وطالب المتظاهرون، من بين أمور أخرى، بإجلاء المحتجزين في هذه المعسكرات، وعملية إنقاذ أوروبية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط ​​وإلغاء تجريم عمليات الإنقاذ التي تديرها المنظمات غير الحكومية.

وقدرت الشرطة البلجيكية عدد المتظاهرين بنحو 425 مشاركًا في المظاهرة. وقالت ايلسي فان دي كيري ناطقة باسم الشرطة غن «التظاهرة انطلقت بشكل طبيعي وبدون أي حادث بعينه وجري تفكيكها..».

وطالب المتظاهرون أيضا بإنشاء ممر إنساني عبر ليبيا ومواقع إعادة توطين كافية.

ومساء الأحد، لفت عشرات الإريتريين الانتباه إلى هذه المعسكرات. ووصلوا بالدراجة في حديقة ماكسيميليان في بروكسل، بعد مغادرتهم فرانكفورت في ألمانيا في الأول من مايو وتوقفوا في عدة مدن أوروبية لإيصال رسالتهم.

وقال ناطق باسم اللاجئين إن «نحو أكثر من 3000 شخص محتجزين في مراكز بالقرب من الخطوط الأمامية للحرب الأهلية الليبية، في حين يوجد في المراكز الأخرى حوالي 10 آلاف لاجئ في حالة سيئة، ووسط ظروف لاإنسانية وشاقة».

وقال المتظاهرون نهار اليوم في بروكسل إن ما يجري هو نتيجة للسياسة الأوروبية، التي ترفض أن تبحر القوارب والسفن التي تنقذ اللاجئين نحو الموانئ الأوروبية، ولغرض وحيد هو خفض أرقام الهجرة.

المزيد من بوابة الوسط