حصاد اليوم من «بوابة الوسط» (5 مايو 2019)

«بوابة الوسط» ترصد أهم الأحداث الميدانية والسياسية والاقتصادية على مدار اليوم الأحد 5 مايو 2019

شهدت محاور القتال بضواحي العاصمة طرابلس هدوءًا حذرًا اليوم الأحد، بالتزامن مع حلول شهر رمضان الكريم، إذ انتهزت بعثة الأمم المتحدة الفرصة ودعت الأطراف المنخرطة في القتال لهدنة إنسانية لمدة أسبوع قابلة للتمديد، بالإضافة إلى أحداث سياسية واقتصادية على الصعيد المحلي، وغيرها من الأحداث التي يتضمنه حصاد اليوم من «بوابة الوسط».

وبدأت المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق وأخرى تابعة للقيادة العامة منذ شهر، مخلفة 376 قتيلاً على الأقل و1822 مصابًا، حسب منظمة الصحة العالمية.

أصداء هجوم «داعش» مستمرة
ولاتزال أصداء الهجوم الذي شنه تنظيم «داعش الإرهابي»، أمس السبت، على مركز تدريب للجيش في مدينة سبها، ودانت الحكومة الموقتة الهجوم، محملة ما أطلقت عليه «الحشد الميليشياوي» في طرابلس مسؤولية هذا الهجوم، للمزيد (انقر هنا)

1350 أسرة نازحة سجلتها بلدية زليتن
أعلنت بلدية زليتن في بيان، أن أعداد الأسر الوافدة من العاصمة طرابلس إليها والمسجلة في سجلات لجنة الأزمات والطوارئ حتى أمس السبت تبلغ أكثر من 1350 أسرة، للمزيد (انقر هنا). كما وزع برنامج الغذاء العالمي بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر فرع سبها، مساعدات غذائية على الأسر المحتاجة في المدينة جنوب غرب البلاد، للمزيد (انقر هنا)

انقطاع الكهرباء عن مناطق جديدة في العاصمة
بالتزامن مع ذلك، تسببت الاشتباكات الدائرة في العاصمة في انقطاع التيار الكهربائي عن منطقتي وادي الربيع والبوعيشي حسبما أعلنت الشركة العامة للكهرباء، للمزيد (انقر هنا

استعدادات لشهر رمضان
وفي خضم الاشتباكات، بدأت استعدادات استقبال شهر رمضان، إذ ناقش اجتماع أمني في مديرية أمن طرابلس، اليوم الأحد، آلية تنفيذ خطة تأمين العاصمة طرابلس خلال شهر رمضان وعيد الفطر، لتوحيد الجهود وتحقيق أفضل النتائج، للمزيد (انقر هنا).

كما بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم مع المفوض بوزارة المالية فرج بومطاري، ورئيس ديوان المحاسبة خالد أحمد شكشك، إجراءات تأمين احتياجات المواطنين خلال شهر رمضان المبارك، والإجراءات التي اتخذتها وزارة الاقتصاد لتجنب أي تأثيرات سلبية على السوق الليبية نتيجة «الاعتداء على العاصمة». للمزيد (انقر هنا)

شخصيات ليبية تدعو لوقف القتال والتمسك بالحلول السلمية
وفي محاولة لكسر حالة الجمود السياسي، دعت أكثر من 100 شخصية ليبية تنتمي إلى مختلف شرائح المجتمع بينهم كتَّاب وأكاديميون وصحفيون ودبلوماسيون وأعضاء في مجلس النواب، إلى لـ«وقف القتال والتمسك بالحلول السلمية واستمرار الجهود لعقد المؤتمر الجامع الذي حضّرت له بعثة الأمم المتحدة بأسرع وقت، وعرقلته هذه الحرب»، للمزيد (انقر هنا)

هدنة أسبوع
وانتهزت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا حلول شهر رمضان، بدعوة «كل الأطراف المنخرطة في القتال، عملا بروح المناسبة كما باتفاقية حقوق الإنسان، لهدنة إنسانية مدتها أسبوع قابلة للتمديد، تتعهد كل الأطراف خلالها بوقف العمليات العسكرية بمختلف أنواعها من استطلاع وقصف وقنص واستقدام تعزيزات جديدة لساحة القتال»، للمزيد (انقر هنا

في وقت متزامن، التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بالمبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة لبحث آخر التطورات الحالية في ليبيا، حيث أبدى المشري «استغراب المجلس من موقف البعثة من العدوان الذي تتعرض له العاصمة وعدم إدانتها بشكل قوي وواضح للعمليات الإجرامية التي يقوم بها حفتر والدول الداعمة له»، للمزيد (انقر هنا)

نواب يجتمعون في طرابلس ويختارون رئيسًا ومقررًا لإدارة الجلسات
في تطور لافت، عقد 47 عضوًا من مجلس النواب، اجتماعًا بمدينة طرابلس، واتفقوا على اختيار النائب الصادق الكحيلي رئيسا، والنائب مصعب العابد مقررا، والنائب حمودة سيالة ناطقا باسم المجلس لمدة 45 يومًا، للمزيد (انقر هنا)

المزيد من بوابة الوسط