البعثة الأوروبية تدعو لوقف القتال والعودة للحوار واستئناف المصالحة

رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، السفير آلن بوجيا أثناء تقديم أوراق اعتماده في طرابلس. (أرشيفية: المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

دعا رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، السفير آلن بوجيا «جميع الأطراف المتصارعة إلى إنهاء إراقة الدماء والدمار والعودة إلى الحوار باعتبارها الوسيلة الوحيدة لحل الأزمة الحالية، واستئناف عملية المصالحة» التي شدد على أنها «لا غنى عنها من أجل السلام والاستقرار والازدهار في ليبيا».

وهنأ السفير آلن بوجيا في بيان نشرته بعثة الاتحاد الأوروبي عبر صفحتها على «فيسبوك» اليوم الأحد، الليبيين بمناسبة حلول شهر رمضان، آملا «بصدق» في «أن يتمكن جميع الليبيين من أحياء هذا الشهر الكريم في السلام الذي يستحقونه».

وقال: «بحلول شهر رمضان المبارك، تتضامن أفكاري مع المدنيين الليبيين الذين يعانون من العنف المستمر في طرابلس؛ والضحايا والثكالى وأولئك الذين نزحوا، أو ما زالوا عالقين في مناطق النزاع. رمضان هو وقت للتأمل والتعبد والتجديد والرحمة والتعاطف».

وتشهد مناطق جنوب شرق وجنوب طرابلس منذ أكثر من شهر اشتباكات عنيفة بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات القيادة العامة منذ إعلان المشير خليفة حفتر عن إطلاق عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي.

اقرا أيضا: البعثة الأممية تدعو أطراف القتال لهدنة إنسانية تبدأ من أول رمضان

ودعت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا كل الأطراف المنخرطة في القتال إلى «هدنة إنسانية مدتها أسبوع» قابلة للتمديد «تبدأ في الرابعة من صباح الأول من رمضان الموافق السادس من مايو الجاري»، و«تتعهد كل الأطراف خلالها بوقف العمليات العسكرية بمختلف أنواعها من استطلاع وقصف وقنص واستقدام تعزيزات جديدة لساحة القتال».

وطالبت البعثة الأممية في بيان نشرته عبر منصاتها الإعلامية «كل الأطراف للسماح بإيصال المعونات الإنسانية لمن يحتاجها، وبحرية الحركة للمدنيين خلال هذه الهدنة»، ودعت أطراف القتال إلى «البدء بتبادل الأسرى والجثامين»، وأكدت أنها «على أتم الاستعداد لتوفير الدعم اللازم لذلك».

المزيد من بوابة الوسط