المشري يلتقي سلامة ويستغرب موقف البعثة من «حرب العاصمة»

سلامة والمشري خلال لقائهما في طرابلس، الأحد، 5 مايو 2019. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، اليوم الأحد، المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة «لمناقشة العدوان على طرابلس وآخر التطورات الحالية في ليبيا»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على «فيسبوك».

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة إن المشري أبدى خلال اللقاء «استغراب المجلس من موقف البعثة من العدوان الذي تتعرض له العاصمة وعدم إدانتها بشكل قوي وواضح للعمليات الإجرامية التي يقوم بها حفتر والدول الداعمة له».

وأضاف المكتب الإعلامي أن المشري وسلامة ناقشا «الموقف الدولي وموقف مجلس الأمن من هذه الاعتداءات التي تعرض حياة المدنيين والمنطقة بأكملها للخطر والفوضى وتعرقل كل جهود معالجة الأزمة وإنهاء الانقسام».

وتشهد مناطق جنوب شرق وجنوب طرابلس منذ أكثر من شهر اشتباكات عنيفة بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات القيادة العامة منذ إعلان المشير خليفة حفتر عن إطلاق عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي.

اقرا أيضا: البعثة الأممية تدعو أطراف القتال لهدنة إنسانية تبدأ من أول رمضان

واليوم دعت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا كل الأطراف المنخرطة في القتال الدائر في محيط طرابلس إلى «هدنة إنسانية مدتها أسبوع» قابلة للتمديد «تبدأ في الرابعة من صباح الأول من رمضان الموافق السادس من مايو الجاري»، و«تتعهد كل الأطراف خلالها بوقف العمليات العسكرية بمختلف أنواعها من استطلاع وقصف وقنص واستقدام تعزيزات جديدة لساحة القتال».

وطالبت البعثة الأممية في بيان نشرته عبر منصاتها الإعلامية «كل الأطراف للسماح بإيصال المعونات الإنسانية لمن يحتاجها، وبحرية الحركة للمدنيين خلال هذه الهدنة»، ودعت أطراف القتال إلى «البدء بتبادل الأسرى والجثامين»، وأكدت أنها «على أتم الاستعداد لتوفير الدعم اللازم لذلك».