الأمم المتحدة: الصحفيون الليبيون يواجهون تهديدات متزايدة وأعمال عنف

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، إنّ الصحفيين الليبيين يواجهون تهديدات متزايدة وأعمال عنف، بينما يحتفل العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف اليوم الجمعة.

ويحتفل العالم في الثالث من مايو من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو يوم حددته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، لتحيي عبره ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي الذي تم في اجتماع للصحافيين الأفارقة في 3 مايو 1991.

الوطنية لحقوق الإنسان: الاعتداءات على الصحفيين والإعلاميين في ليبيا انتكاسة خطيرة لحرية التعبير

وبمناسبة اليوم، أشاد غسان سلامة بـ«الصحفيين الشجعان الذين يعملون في ظروف بالغة الصعوبة في ليبيا رغم تزايد أعمال التخويف والعنف».

وقال المبعوث الأممي: «يذكرني هذا اليوم بالمخاطر التي يواجهها الصحفيون الليبيون أثناء قيامهم بعملهم كل يوم»، مضيفاً أنه لا يمكن أن يسمح بأن تصبح الحقيقة ضحيةً للاقتتال، متابعًا: «لنتذكر في هذا اليوم الصحفيين والإعلاميين الذين ضحوا بأرواحهم على مدى السنوات الماضية أثناء تغطيتهم للأحداث في ليبيا».

وتابع أنّ «الصحفيين والإعلاميين الليبيين لا يزالوا يواجهون تهديدات واعتداءات في سعيهم وراء الحقيقة وممارسة حريتهم في التعبير، وآخر هذه الاعتداءات كان اختطاف صحفيَي قناة الأحرار الليبية التلفزيونية محمد القرج ومحمد الشيباني».

ودعا إلى ضرورة حماية الصحفيين مثلهم مثل جميع المدنيين، مذكرًا «جميع الأطراف بأن التهديدات والعنف ضد الصحفيين محظوران بموجب القانون الليبي وكذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان».

وأشار إلى أنّ «البعثة تعمل على رصد هذه الانتهاكات والتحقق منها وتوثيقها وتدعو إلى مساءلة الجناة بما يتفق وسيادة القانون»، مطالبًا جميع الأطراف في ليبيا على تأييد الحق في حرية الرأي والتعبير وتيسير عمل الصحفيين الليبيين والدوليين دون تهديد أو تخويف.

البعثة الأممية تطالب بالإفراج عن صحفيي قناة «ليبيا الأحرار»

كما طالب الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام على «التمسك بمبادئ الصحافة المهنية، بما في ذلك الشفافية والنزاهة».

وفي السياق كرر الممثل الخاص دعوة الأمين العام أنطونيو غوتيريش لوضع حد للإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، قائلاً: «أدعو جميع المسؤولين في ليبيا والمجتمع الدولي إلى حماية الصحفيين وتهيئة الظروف اللازمة لأداء عملهم الضروري».

المزيد من بوابة الوسط