«أو.إم.في» النمساوية متفائلة بشأن إنتاج النفط في ليبيا

إحدى مواقع مجموعة النفط والغاز النمساوية «أو.إم.في» العاملة في ليبيا

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة النفط والغاز النمساوية «أو.إم.في»، اليوم الجمعة، إن الشركة تتوقع أن يظل إنتاج النفط الليبي مستقرًا في الشهور المقبلة وتبقي على هدف الإنتاج عند 500 ألف برميل يوميًا للعام الحالي.

وحققت المجموعة تقدمًا بطيئًا في أهداف الإنتاج، حيث بلغ 474 ألف برميل يوميًا في نهاية مارس، عندما تضرر نشاطها بفعل اضطرابات في حقل الشرارة النفطي.

«أو إم في» للنفط: الاستقرار الأمني يشجع على استئناف العمل في ليبيا

واستؤنف العمل في أكبر حقل نفطي ليبي في مارس بعد أحدث انقطاع، وقال راينر زيله الرئيس التنفيذي لشركة «أو.إم.في» إنه لا يرى أي مؤشرات إلى أن القتال في ليبيا سيعرقل الإنتاج مجددًا.

وقال لـ«رويترز»: «منذ أن بدأنا الإنتاج لم نشهد أي انقطاع في العمليات أو النقل أو موانئ التحميل»، لافتًا إلى أنّ الشركة تسعى لمتوسط إنتاج 35 ألف برميل يوميًا في ليبيا.

وفي أنشطة المصب قالت «أو.إم.في» إن هوامش التكرير، أرباح الشركة من تحويل النفط الخام إلى وقود ومنتجات بتروكيماويات، انخفضت إلى أربعة دولارات للبرميل بنهاية مارس، بسبب ارتفاع التكاليف.

وسجلت الشركة تراجعًا بنسبة 7% في أرباحها الأساسية للربع الأول من العام إلى 759 مليون يورو (848 مليون دولار)، وهو مستوى دون التوقعات لكن محللين أشاروا إلى انتعاش تدفقات السيولة.

وفي السابق دعا رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، إلى «وقف العملية العسكرية تخوفًا من تسلل جهات إرهابية إلى حقول النفط»، محذرًا أيضًا من «أن يتوقف الإنتاج إذا تمددت هذه الحرب أسابيع أخرى (..) الحل الوحيد هو إيقاف الحرب».

المزيد من بوابة الوسط