أمير الكويت: ندعو الليبيين لتغليب المصلحة العليا ونبذ العنف واللجوء إلى الحل السياسي

أمير الكويت خلال لقائه نائب رئيس المجلس الرئاسي معيتيق ووزير خارجية الوفاق سيالة. (خارجية الوفاق)

عبّـر أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، عن «أسفه البالغ»، لسقوط «قتلى مدنيين وتدمير للبنى التحتية»، في الاشتباكات التي تشهدها العاصمة طرابلس بين قوات الجيش الليبي وقوات تابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وقال أمير الكويت، خلال لقائه، نائب رئيس المجلس أحمد معيتيق ووزير خارجية الوفاق محمد الطاهر سيالة، إن بلاده «تدعو كل الليبيين إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد ونبذ العنف واللجوء إلى الحل السياسي»، بحسب بيان صادر عن خارجية الوفاق، اليوم.

من جانبه، أشاد معيتيق خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب لقائه أمير الكويت، بالدور الكويتي تجاه الأزمة الليبية و«حرصها على أمن واستقرار ليبيا، وبالدور الذي ستلعبه في مجلس الأمن لإيقاف العدوان على العاصمة طرابلس»، بحسب البيان.

وأضاف معيتيق، أن «وفد المجلس الرئاسي قدم صورة واضحة لأمير الكويت عن الوضع في ليبيا وحرص حكومة الوفاق على الوصول بليبيا إلى بر الأمان عن طريق انتخابات نزيهة ودخول مرحلة البناء والتنمية، وإنهاء حالة التشتت والفرقة».

وبدأت المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق وأخرى تابعة للقيادة العامة منذ شهر، مخلفة 376 قتيلاً على الأقل و1822 مصابًا، حسب منظمة الصحة العالمية. فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بنحو 38 ألفًا و900، مشيرة إلى أن أكثر المدنيين يفرون من منازلهم.

المزيد من بوابة الوسط