في اتصال مع السراج .. ليندسي غراهام يطالب إدارة ترامب تأكيد التزامها بحل سياسي في ليبيا

عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية كارولينا الجنوبية، ليندسي غراهام. (الإنترنت)

قال عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية كارولينا الجنوبية، ليندسي غراهام (جمهوري) إنه «من المهم أن تعزز الولايات المتحدة التزامها بحل سياسي في ليبيا وترفض الجهود التي يبذلها أي طرف للاستيلاء العسكري».

وقال غراهام، وهو عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، في بيان اليوم الثلاثاء، إنه أجرى اتصالًا هاتفيًا بناءً برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، جرى خلاله مناقشة الوضع الراهن في ليبيا وموقف الولايات المتحدة منه.

وأضاف «في رأيي أن الإدارة الأميركية بحاجة إلى إعادة التأكيد على التصريحات السابقة الرافضة للحل العسكري في ليبيا والضغط من أجل المصالحة السياسية». مشددًا على أنه «لن يكون هناك حل عسكري فقط في ليبيا»، ورأى أن «الولايات المتحدة بحاجة إلى قيادة الجهود لتحقيق المصالحة بين الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا وجميع الفصائل على الأرض».

وتابع: «أنا أقدر الجهود المبذولة للقضاء على تنظيم الدولة (داعش) وغيرها من الجماعات الإرهابية من ليبيا وأعتقد بقوة أنه إذا توسعت الحرب الأهلية، فستملأ الجماعات الإرهابية الفراغ. لقد حان الوقت الآن لأن تقود الولايات المتحدة عملية المصالحة السياسية وترفض بشدة أي جهد - من قبل أي طرف - للاستيلاء العسكري».

وأكد عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية كارولينا الجنوبية، في ختام بيانه على تقديره لـ«قيادة رئيس المجلس الرئاسي (فائز السراج) واستعداده للعمل مع جميع الأطراف لضمان حل سلمي في ليبيا».

ويوم الأحد قال السيناتور غراهام في حديثه إلى شبكة «سي بي إس» الأميركية إن مكالمة الرئيس دونالد ترامب مع المشير خليفة حفتر «كان لها تأثير مثير للقلق في المنطقة»، مشيرًا إلى أنه لا يعرف ما دار في المكالمة «لكن كان له تأثير مزعج على الأرض».

وخلال حديثه للشبكة قال غراهام إن «ترامب يجب أن يدفع باتجاه المصالحة السياسية في ليبيا»، مكررًا أنه لا يوجد حل عسكري في البلاد، لأن «حفتر لا يستطيع السيطرة على البلاد بالقوة العسكرية».

المزيد من بوابة الوسط