المسماري: أبرز عمليات اليوم في محور اليرموك ـ صلاح الدين

الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري خلال مؤتمر صحفي في بنغازي، 20 إبريل 2019. (عبدالله دومة، أ ف ب)

قال الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري إن «الضربات الجوية الدقيقة التي استهدفت أغلب الآليات والتجمعات المسلحة ساندت القوات البرية» وأن «قوات الجيش تتقدم اليوم نحو مواقع جديدة بعد هجوم أربك المليشيات»

وأضاف المسماري خلال مؤتمر صحفي اليوم الإثنين، أن «القوات المسلحة لديها خطة تسير بها وكل التقديرات التعبوية لهذه المعارك»، منوهًا إلى أن «الاشتباكات لا تزال مستمرة في أغلب المحاور حول طرابلس»

وتحدث المسماري عن محاولات «المليشيات ضرب قوات الجيش من الخلف باستهداف منطقة السبيعة»، لافتًا إلى أن أبرز عمليات اليوم «كانت في محور اليرموك - صلاح الدين»، مؤكدًا أن «التقدم للجيش في عين زارة باتجاه الفرناج».

وأضاف أن «القوات الجوية قصفت عدة أهداف اليوم في معسكر التكبالي وكلية الشرطة» و«دعمت قوات الجيش المتقدمة نحو صلاح الدين»، مشيرًا إلى أن هجوم اليوم كان «مباغتًا وأربك صفوف المليشيات خاصة في محور اليرموك - صلاح الدين وهو من ضمن قاطع العمليات الأوسط».

وأضاف أن «قاطع العمليات الشرقي يشهد تقدمات ممتازة مستفيدين من الانتصارات الباهرة في اليومين الماضيين،  مع الاستفادة من الضربات الجوية الدقيقة التي استهدفت أغلب غرف العمليات وأغلب مخازن الذخيرة وتجمعات الآليات المسلحة».

ولفت المسماري إلى أن «الاشتباكات لازالت مستمرة في أغلب المحاور ولا زال العدو يحاول امتصاص الضربة التي كانت نتيجة هجوم القوات المسلحة اليوم ويحاول تجاوز الخسائر المادية والمعنوية التي أصيب بها في المعارك صباح اليوم».

وتابع: «لكن قواتنا المسلحة لديها خطة تسير بها ولديها كل التقديرات التعبوية لهذه المعارك ولهذه الاشتباكات»، منوهًا إلى أنه «لا يزال يحاول ضرب القوات المسلحة من الخلف باستهداف منطقة السبيعة التي يوجد بها مستشفى».

وقال المسماري إن قواتهم تقدمت «بشكل ناجح في عين زارة باتجاه طريق الشوك والفرناج» موضحًا أن هذه «الطرق مفصلية ومهمة جدًا لعزل مناطق شرق طرابلس ووسط المدينة» وأكد أن «القوات الجوية استهدفت عدة أهداف في معسكر التكبالي وكلية الشرطة وقدمت الدعم الناري للوحدات المتقدمة نحو صلاح الدين واستهدفت محور السواني في منطقة الكريمية و7 أبريل وغيرها من المواقع على طريق السواني الفلاح».

وأشار إلى أن «العدو يحاول إنشاء سدود ترابية على سيمافرو طريق المطار»، منوهًا إلى أنه خلال «الساعات القادمة ستكون جميع الأهداف التي من ضمن إطار العمليات في هذا اليوم تم تحقيقها» وأن «العدو بدأ ينهار في طرابلس لأنه يقاتل بعقائد مختلفة من بينها عقائد التنظيمات الإرهابية... القاعدة والإخوان وداعش ومجموعات بعقائد جهوية وعقائد المجرمين الذين لا يريدون القانون والدستور حتى لا يعودوا إلى السجون».

واعتبر الناطق باسم القيادة العامة أن «اليوم يوم استثنائي في المعارك» وأن العدو «رأى بأس القوات المسلحة».

المزيد من بوابة الوسط