تونس والجزائر تؤكدان ضرورة الوقف الفوري للاشتباكات في ليبيا

وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، ونظيره الجزائري صبري بوقادوم خلال جلسة عمل في تونس اليوم. (وال)

أكد وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، ونظيره الجزائري صبري بوقادوم ضرورة الوقف الفوري للمواجهات العسكرية الدائرة في ليبيا، واستئناف المسار السياسي الجاري تحت رعاية الأمم المتحدة.

وشدد الوزيران، خلال جلسة عمل مشتركة بمقر وزارة الخارجية التونسية، على أنه لا يمكن التوصل إلى حل شامل للأزمة في ليبيا إلا من خلال الحوار والتفاوض بين كل الأطراف الليبية بعيدًا عن الحلول العسكرية والتدخلات الأجنبية، حسب وكالة الأنباء الليبية في طرابلس.

وعبر الجهيناوي وبوقادوم -وفق بيان لوزارة الخارجية التونسية نشرته اليوم الإثنين- عن رفض البلدين القطعي القتال الدائر في محيط العاصمة طرابلس، والذي أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا بين قتلى وجرحى في صفوف أبناء البلد الواحد .

اقرأ أيضًا: «حرب العاصمة» ترفع مستوى التنسيق بين تونس والجزائر

ولفتا إلى أنه يتم حاليًا الترتيب لعقد اجتماع لوزراء خارجية دول الجوار المباشر لليبيا تونس ومصر والجزائر في إطار المبادرة الثلاثية لحل الأزمة والنظر في التطورات الخطيرة في ليبيا وبحث سبل إنهاء التوتر العسكري، وإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

وأكدا حرصهما على دعم مواصلة الاتصال بكل الأطراف ذات العلاقة بالملف الليبي وبكل أطراف المجتمع الدولي للدفع نحو وقف إطلاق النار في ليبيا وحقن الدماء، حفاظًا على الأمن والاستقرار في المنطقة.

كان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بحث مع بوقادوم يوم السبت الماضي التطورات الأمنية في ليبيا وسبل مواجهة انعكاساتها المباشرة على أمن المنطقة.