المسماري يطالب سلامة ومجلس الأمن بإطلاع الليبيين على محتويات السفينة الإيرانية المحتجزة بمصراتة

الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري خلال مؤتمر صحفي في بنغازي، 20 إبريل 2019. (عبدالله دومة، أ ف ب)

طالب الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، ومجلس الأمن الدولي بـ«إطلاع الليبيين على محتويات شحنة السفينة الإيرانية المضبوطة في ميناء مصراتة».

وأكد المسماري في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم السبت، للحديث عن التطورات الميدانية جنوب طرابلس، أن «السفينة الإيرانية مملوكة لشركة تتبع الحرس الثوري الإيراني وهي مدرجة على قائمة العقوبات الدولية»، موضحا أنه تلقى ردا من مكتب النائب العام يوضح الإجراءات المتخذة حيال السفينة.

اقرأ أيضا: «داخلية الوفاق» تعلن عن حجز سفينة إيرانية مدرجة على قوائم العقوبات بميناء مصراتة.

وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، اليوم السبت، أنها احتجزت سفينة إيرانية في ميناء مصراتة البحري بناء على أمر من النائب العام، مشيرة إلى أن السفينة مدرجة على قوائم العقوبات الصادرة عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد إيران.

وأعرب المسماري خلال المؤتمر الصحفي عن ترحيب الجيش بإجراء الانتخابات البلدية في مدينة سبها، حيث قال: «اليوم الديمقراطية تطبق في مدينة سبها بانتخاب مجلسها البلدي ونبارك هذا الإنجاز بعد أن طردت الإرهابيين نحن سعيدون لإتمام الانتخابات البلدية في سبها ونبارك لأهلها هذا الإنجاز».

وأضاف قائلا: «هذا التقدم الديمقراطي الذي نسعى إلى تحقيقه في بقية المدن الليبية سيكون المنهج للدولة مستقبلا» مشيرا إلى أن الانتخابات البلدية في سبها جرت دون تدخل من الجيش الوطني أو أجهزة الأمن.

وبشأن الوضع الميداني جنوب طرابلس، قال المسماري إن «قواتنا تقدمت بشكل كبير خصوصا في المحورين الشرقي والأوسط وحققت جميع الأهداف»، لافتا أن قوات الوفاق «شنت 6 غارات جوية على مواقع قرب تمركزات الجيش الوطني وأدت إلى إصابة عائلة مدنية بمنطقة الطويشة وهناك إصابات في صفوف المدنيين وهناك غارة على قاعدة عقبة بن نافع (الوطية) بقنابل ثقيلة لكن قواتنا الجوية في هذه اللحظات تتعامل مع الوضع».

وأكد المسماري أن «الأمور العسكرية تسير حسب الخطة الموضوعة والمراحل التي تم اعتمادها في عملية طرابلس» وأن «القوات الجوية والبرية تستهدف جميع تجمعات المليشيات أمام وخلف خطوط المواجهة وهناك تقدم للقوات البرية على خطوط المجابهة».

وذكر المسماري أن «المليشيات أصبحت تعاني من نقص الإمدادات» لافتا أن «الجماعات الإرهابية تعتمد على سياسية الأرض المحروقة والكثافة النارية وحرب العصابات» لكنه نوه إلى أن قواتهم «لديها خطط للتعامل معهم».

وقال المسماري إن «قواتنا نجحت اليوم في صد كل الهجمات المضادة وبدأت تنتقل إلى خط مواجهة جديد»

المزيد من بوابة الوسط