«بي بي سي» ترجح تأجيل تسليم هاشم العبيدي بسبب الحرب في طرابلس

المشتبه في صلته بهجوم مانسشتر هاشم العبيدي. (أرشيفية: صفحة قوة الردع الخاصة على فيسبوك)

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن القتال الدائر في ليبيا أجّل تسليم المشتبه في صلته بهجوم مانسشتر هاشم العبيدي إلى بريطانيا، مشيرة إلى أن محكمة ليبية وافقت على تسليمه لأنه يحمل الجنسية البريطانية.

ونقلت «بي بي سي» عن المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني قوله «إن المحكمة وافقت على تسليم العبيدي لأنه مواطن بريطاني»، لكنه قال بعد أسبوع من قرار المحكمة «إن العاصمة تتعرض لهجوم من القوات» التابعة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وهاشم محتجز لدى السلطات الليبية في طرابلس، وهو شقيق سلمان العبيدي منفذ الهجوم الانتحاري الذي استهدف قاعة حفلات مانشستر أرينا في مدينة مانشستر البريطانية في مايو 2017 وأودى بحياة 22 شخصا.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إن «القتال الدائر على أطراف العاصمة الليبية يرجح أن يكون السبب وراء تأخير إجراءات التسليم».

وأكد باشاغا لـ«بي بي سي» أن ليبيا «تنتظر الإجراء» الذي يسمح بتسليم العبيدي إلى بريطانيا. لكنه قال: «بسبب الحرب، توقف كل شيء»، مرجحا أن التسليم لن يتم قبل نهاية القتال. حيث شدد قائلا: «نركز كل اهتمامنا على ردع هجوم ميليشيا حفتر على طرابلس».

اقرا أيضا: «ذا تايمز»: غضب في بريطانيا لتأخر ليبيا في تسليم هاشم العبيدي

وحذر باشاغا في تصريحه من أنه حال نجاح مقاتلي تنظيم «داعش» في إعادة تجميع أنفسهم، قد يتمكنون من السفر بسهولة إلى هدفهم - أوروبا، بحسب «بي بي سي».

وأكد أن السجن الذي يحتجز فيه العبيدي «آمن» رغم الصراع الذي يهدد طرابلس، والذي أسفر عن مقتل 250 شخصا منذ بداية الهجوم في الرابع من أبريل الجاري.

وذكرت «بي بي سي» أن باشاغا «اتهم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بالتخلي عن طرابلس وقت الحاجة بعد أن سحبت القوات البريطانية وطاقم العمل بالسفارة مع بداية الهجوم على العاصمة».

وأضافت أنه وفقا لباشاغا فإن العلاقات بين ليبيا وبريطانيا «تضررت لهذا السبب، مما يصعب إصلاح ما فسد بينهما في فترة وجيزة»، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية البريطانية أكدت إجلاء جميع أعضاء طواقم عمل السفارة البريطانية من طرابلس لتصاعد العنف هناك.