نداء جزائري- تونسي يستعجل عقد اجتماع «الثلاثية» حول ليبيا

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ونظيره الجزائري صبري خلال مؤتمر صحفي مشترك بتونس العاصمة اليوم 26 أبريل 2019 (الخارجية التونسية)

دعت الجزائر وتونس في نداء مشترك إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية حول ليبيا التي تضم أيضًا مصر بهدف وقف الاقتتال في طرابلس والعودة إلى طاولة المفاوضات السياسية.

وناشد كل من خميس الجهيناوي وزير الخارجية التونسي، ونظيره الجزائري صبري بوقادوم، في بيان مشترك من أربع نقاط للوضع في ليبيا عقب لقائهما في تونس الجمعة، الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري للاقتتال لتجنيب الشعب الليبي مزيدًا من المعاناة، ومراعاة للمصلحة الوطنية العليا للبلاد.

وزير الخارجية الجزائري: لا نقبل بقصف عاصمة مغاربية ونحن صامتون

وأكد الوزيران أهمية عودة الأطراف الليبية إلى الحوار الليبي- الليبي الشامل، والمحافظة على المسار السياسي كسبيل أوحد لحل الأزمة وفقًا للاتفاق السياسي، لإنهاء المرحلة الانتقالية وإتمام الاستحقاقات الانتخابية برعاية الأمم المتحدة.

كما جددا مواصلة دعمهما للجهود الأممية بإشراف غسان سلامة المبعوث الأممي لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا تستند إلى التوافق بين كافة الأطراف، وبما يحفظ أمن واستقرار وسيادة ليبيا، مبرزين مسؤولية المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة من خلال تشجيع الأطراف الليبية على استكمال المسار السياسي.

الجزائر تدعو للضغط على الأطراف الليبية للتراجع عن الحل العسكري

واستعجل البيان دعوته إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية، وتكثيف جهود تونس والجزائر وتحركاتهما في مختلف الأطر الأخرى، بهدف وضع حد لتدهور الأوضاع الأمنية والعودة سريعًا للمسار السياسي.

وتعمل تونس والجزائر على دعوة دول الجوار الليبي الأخرى (تشاد والنيجر والسودان)، إلى حضور الاجتماع بسبب انعكاسات التطورات الأمنية في طرابلس على أمن واستقرار المنطقة.

ودخلت حرب العاصمة طرابلس أسبوعها الرابع، وأسفرت عن خسائر بشرية ومادية متزايدة وسط انقسام المجتمع الدولي الذي حال دون التوصل إلى إجماع شامل حول قرار وقف إطلاق النار.

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ونظيره الجزائري صبري بتونس العاصمة اليوم 26 أبريل 2019 (الخارجية التونسية)
وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ونظيره الجزائري صبري بتونس العاصمة اليوم 26 أبريل 2019 (الخارجية التونسية)